الاتحاد الوطني يوقف حملات اعلامية ويحذر من “أحداث غير متوقعة”

اعلن المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني ايقاف الحملات الاعلامية “ضد أي طرف”.

وجاء في بيان للمكتب السياسي للاتحاد الوطني انه “وفي ظل هذه الظروف الحساسة والمخاطر التي تواجه اقليم كوردستان والمنطقة يتطلب ان يكون الشعب الكوردي مستعدا لجميع الاحتمالات والاحداث غير المتوقعة”.

وأضاف ان “الاتحاد الوطني وبمناسبة العيد أبلغ جميع مؤسساته الاعلامية بالعمل على ما هو مطلوب للحفاظ على وحدة الشعب الكوردي والابتعاد عن الرد على الحملات الاعلامية من اي طرف”.

وكان زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني، قد وجه المؤسسات الاعلامية للحزب بإيقاف اي تصعيد سياسي بالخطاب في الاقليم أو العراق.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحزب محمود محمد عبر بيان، وقال “الاوضاع الحرجة في المنطقة والعراق عامة، واقليم كوردستان خاصة تتطلب منا اجواء هادئة، ومزيدا من التحمل والصفح”.

واعرب المتحدث عن اسفه من تبني “شخصيات رفيعة المستوى في الاتحاد الوطني الكوردستاني، وبعض وسائل اعلام هذا الحزب خطابا يحمل لغة فظة وبعيدة عن اللباقة السياسية استهدفت بها الحزب الديمقراطي الكوردستاني وشخصياته”.

واضاف “لتغليب المصلحة العامة وبأمر من الرئيس مسعود بارزاني وخدمة للعملية السياسية واقليمنا (…) تقرر منع اي نوع من الخطاب المتشنج وما يسمى بالتصعيد الاعلامي في جميع مؤسسات الحزب الديمقراطي الكوردستاني”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close