البرهان في الميدان … يا حميدان

محمد علي مزهر شعبان

في زمن واهن ومريب، اتفقوا في سقيفة البيت الابيض، بعد ان رتب بريجنسكي اليوم، ” كوشنر…وابن العم نتياهو” أوراق “البيعة” في تل ابيب، للخليفة الكابوي ” ترامب” في ان تساق عروس العروبة لزناة الليل . وصادق على عقد القران، من يدعون أنها قضيتهم المركزية والصميميه . هدية كما في مدن التخلف وكأنها ” فصلية ” مرت القضية بعد لعلعت في هذا الاعلام وشجب في أخر، وترحيب في بيت خادم الحرمين . مكة تنظر بعين الوجل حين استلبت شقيقتها من عذريتها . وفيها تعقد مؤتمراتهم وكأنه جعجعة عربات فارغة، وتنفيس عن “ضراط تخمه، في قصور ملك ” الاستخراء” اجتمعوا وقد بيت البيان، دون توضيح او بيان، لرؤساء أمه ليس لابداء رأي او مشوره، إنما الموافقة على إعلان الحرب دون أي قراءة للنتائج، وسقف التوقعات، انما هم قادة شجب خجول، جاء البعض منهم بجلباب الاحرام ليعلن فريضة القتل والاجرام .

في زمن أغبر تباع الجولان في سوق دون مزايدة علنيه، انما بتغريدة راع أدرك هشاشة قادة هذه الامة، وإنصياعها وماربها وتداخل صراعاتها، وتوسم بقاءها على دست السلطه، وبقاء تيجانها على رؤوس، نفضت يدها من الشرف الرفيع، وسقطت نقطة الحياء من جباههم، ولتذهب الغيرة الى الجحيم . ثلاث مؤتمرات في ان واحد، ماذا أوحوا من قراراتها، الا بقاء الصواريخ تمطر على رؤوس اهل اليمن، ولاي سبب ؟ السبب ان هؤلاء في إتجاه رفض العبودية، وان لا يكون الحديقة الخلفية للسعوديه، لام المستورثين على بلادهم وبلاد خلق الله التي احرقوها وأضحت يبابا وخرابا ولم تقم لها قيامه ليوم القيامه كان من يدعي رئيسها يرجو مزيدا من القتل في شعبه . رجع الجنرال السوداني من المؤتمر ليصلي المتظاهرين المسالمين بالرصاص … بعد ان ادى يمين الوفاء لسيد الحرمين بالاخلاص . رجع وزير خارجية قطر وقد رفس كل القرارات التي تمخضت فأرا . قام برهم صالح مرشدا الاخرين الى طريق الحق، وعواقب ما يرسمون اليه من خراب الاقليم برمته . ويفاجئنا الاعلام السعودي برد الجميل لرجل اتخذ الحكمة، بالشتيمة والاتهام . وحفتر المصنوع من المخابرات الامريكيه يتشدق بقتلى الابرياء في طرابلس

زمن تفوح منه رائحة الكراهية، والشعوب بانتظار متى ستطلق صواريخها ” حاملة طائرات السلام لنكولن ” حين يوميء المغرور المتعفتر أن الحرب فرض واجب، دون الالتفات الى الشرعية الدولية، التي أضحى أمين أممها، يساق بالاغراء والمغانم في دعم دائرته الامريكيه، ليعلن ان حزب فلان ارهابي، وان دولة علان مارقه . والسؤال الذي غاب عن أذهان المتغطرسين، ان روسيا اقوى من امريكا ولها من الخفايا الكثير في جوانب الردع، وان الصين ممكن ان تجعل امريكا تتخبط إزاء قدراتها الاقتصادية والعسكريه، وأن ايران من العند لا تغويها ” البراغماتيه” حين يكون المقابل قد سحق ما اتفقت عليه القوى العظمى . والسؤال هل أدركت الامم الواقعه في بركة امريكا ان الشرعية حين تنتفض، لا يواجهها، دول انبثقت من الرمال، ومن تدعي أنها قوة الاعتى والاقوى ؟ ألم يدركوا أن العقيدة اقوى سلاح رغم فقدانهم للعقيده الا اكل الكبود وشرب الدماء وبول البعير . الجواب عند الفيتنامين، وعند تلك الشابة اللبنانية التي بطحت المئات من المارينز والفرنسين، واذا باسطول التبختر الخامس، يولي الادبار من لبنان الجواب عند كل من ناضل في سبيل الحرية والا علام الحسين مخلد، وجيفار مرسوم في الافئده . ارتضوا بنقل السفارة، وفقدان القدس وسلب الجولان . لكن البرهان في الميدان ” يا حميدان “

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close