تضارب رؤية هلال العيد بسبب عقلية الوهابية المتعجرفة

نعيم الهاشمي الخفاجي
الله سبحانه بالقران الكريم قال من شهد منكم الشهر فليصمه، وقال يسألونك عن الاهلة، الله فرض على المسلم ان يصوم شهر رمضان برؤية الهلال ويفطر ايضا من خلال رؤية الهلال، رب العالمين جعل مواقيت اي بداية ونهاية كل شهر قمري من خلال الأهلة اي من خلال رؤية الهلال، اعتاد العرب والمسلمون يعتمدون على عيد رمضان وعيد الاضحى على بيانات وزارات الاوقاف بالدول العربية والاسلامية، وبفضل موقع مكة بالسعودية وتوفر المال وانتشار الفكر الوهابي بالعالم العربي والاسلامي اصبح لبيان الاوقاف السعودية دور مهم بتحديد يوم عيد الفطر، اما عيد الاضحى الحجيج يحجون وفق اوامر وزارة الحج السعودية، الاختلاف برؤية الهلال ليس وليد اليوم، الشيعة والاباضية والسنة المالكية والحنفية والمتصوفة يتحرون رؤية الهلال بالعين المجردة ودائما يتأخرون يوم واحد عن اعياد السعودية والدول التي مع السعودية، مع تطور الارصاد الفلكية فعلماء الفلك باتوا يحددون رؤية الهلال بالعين المجردة بالدول العربية والاسلامية او يعلنون استحالة رؤية الهلال، وعرضت قناة سعودية لعالم فلك سعودي اعترف خلال اربعين عيد فطر و٤٠ عيد اضحى خلال اربعين عام وجد ٣٧ مرة خطأ بتحديد يوم عيد الفطر وكذلك وجد ٣٥ مرة خطأ بتحديد موعد عيد الاضحى، عدة مرات السعودية اعلنت عيد الفطر وبعد يومان من الافطار يصدرون بيان يعتذرون وفي عام ١٩٩٣ الملك السعودي دفع كفارة افطار عن كل المسلمين بالعالم لان السعودية اعلنت عيد الفطر قبل العالم الاسلامي في يومان، امس الثالث من حزيران عام ٢٠١٩ ولد هلال شهر شوال بتوقيت الدنمارك الساعة ١٢ ونصف اي الساعة الواحدة ونصف ظهرا بتوقيت العراق، العلم يقول رؤية الهلال تحتاج من ١٢ ساعة الى ١٥، غروب الشمس الساعة السابعة والنصف الفترة تكون ٦ ساعات فقط غير كافية لرؤية الهلال، تتعارض مع منطق العقل، من ادعى برؤية الهلال في العراق والسعودية واسيا وافريقيا بالعين المجردة فهو كذاب ودجال، واجب الفقهاء يجتهدون ضمن النص القرآني لتحديد الحكم الشرعي، والاجتهاد بفضل الله موجود عن مدرسة ال البيت ع المتمثلة بالمذهب الشيعي الامامي واعد علماء الشيعة ابحاث حول استخدام اجهزة الرصد بتحديد الهلال، قسم كبير من المجتهدين الشيعة قالوا نستفاد من الرصد الفلكي اذا قال استحالة الرؤية للهلال يعطينا يقين بعدم رؤية الهلال وعدم تصديق الذين يدعون رؤية الهلال لانه يتظارب مع العقل والعلم، وقسم اخر ومنهم السيد المرحوم محمد حسين فضل الله توصل لحكم قال به اذا ولد الهلال ولم يتم رؤيته في العراق ولبنان وبلاد المشرق وعندما يحل الليل يكون نهار في الجانب الثاني من الكرة الارضية وعندما يكون عندنا فجر يكون عندهم مساء اذا تم مشاهدت الهلال في بلدان امريكا الجنوبية قبل شروق الشمس في بلداننا العربية فيكون عندنا عيد ويجوز الافطار لان الكرة الارضية ملك لله سبحانه وتعالى ووحدة الافق تشمل كل الكرة الارضية، وهذا رئي سديد يتطابق مع المنطق والعقل والشريعة الاسلامية فيكون افضل واحسن واوجه من اكاذيب شهود الوهابية الذين يقسمون في اللات والعزى انهم شاهدوا الهلال، ماطرحه المرجع الشيعي المرحوم محمد حسين فضل الله يصلح ان يحل مشاكل رؤية الهلال للمسلمين السنة والشيعة، لذلك طيب اردوغان اخذ في رئي السيد محمد حسين فضل الله، كلام فضل الله غير ملزم لجميع الشيعة لانه ولله الحمد الشيعة لديهم مرجعيات لها تاريخ مشهود في الايمان والورع كلامي كان الغاية منه الرد على اكاذيب وبطلان الذين يدعون في رؤية الهلال والعلم يقول عكس ادعائاتهم، خلال متابعاتي للاعلام الخليجي نشرت مواقع سعودية اخبار عن ان الكثير من الدول قد عيدوا مع السعودية والواقع يقول ان دول كبيرة مثل مصر والمغرب والاردن وعمان ونيجريا وباكستان وايران وغالبية الشعب العراقي وليبيا وفلسطين وسوريا وقسم من لبنان وغالبية الشعب اليمني لم يكن لديهم عيد،

وحسب موقع صحيفة الشرق الاوسط السعودية كتبت

واحتفل غالبية الدول العربية والإسلامية اليوم بأول أيام عيد الفطر، فيما أعلن عدد من الدول، منها مصر والأردن وفلسطين، أن غداً هو أول أيام العيد.
والحقيقة هناك دول كثيرة لم يكن عندهم عيد منهم المغرب وباكستان ونيجريا وايران ……الخ

وحسب الصحيفة السعودية نقلت
حدث تضارب في السودان أيضاً حول موعد عيد الفطر، إذ دعا «تجمع المهنيين السودانيين» وهو أكبر جماعة احتجاجية في السودان، إلى الاحتفال بأول أيام عيد الفطر، اليوم (الثلاثاء)، مستنداً إلى الحسابات الفلكية، وذلك بالتعارض مع ما أعلنه مجمع الفقه الإسلامي في السودان، الذي أعلن أن الثلاثاء هو المتمم لشهر رمضان وأن الأربعاء هو أول أيام عيد الفطر.
ونقلت الخبر التالي بطريقة تلاعب بالالفاظ لكن الخبر لاعيد في فلسطين
وفي فلسطين، تدخلت الأجهزة الأمنية اليوم (الثلاثاء) لمنع عناصر من {حزب التحرير} المتشدد من الاحتفال بعيد الفطر بالمخالفة لقرار دائرة الإفتاء التي أعلنت أن غداً هو أول أيام العيد.

وقال اللواء عدنان الضميري المتحدث باسم الأجهزة الأمنية، لوكالة «رويترز» للأنباء: «ما قام به {حزب التحرير} هو محاولة لفرض رأي حزبي بأن العيد اليوم مع وجود قرار من دائرة الإفتاء أن اليوم هو المتمم لرمضان، وهذا أمر مرفوض ولن نسمح بحدوثه. هذه فتنة»، وأضاف: «حاول حزب التحرير استغلال المساجد لفرض ذلك فكان لا بد من اتخاذ إجراءات بحقهم».

وقال الضميري: «نحن عملنا على تطبيق القانون. الإفطار الجهري في رمضان ممنوع بالقانون. نحن لا نلاحق الناس في بيوتهم».

من جانبه، قال الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار المقدسة: «دار الإفتاء هي الجهة الرسمية المخولة بالإعلان عن بدء رمضان وانتهائه وقد أعلنت أن اليوم هو المتمم لشهر رمضان وعلى جميع البلد الالتزام بذلك»، وأضاف: «رؤية الهلال لم تتحقق في ثلاثة أماكن لرصد الهلال في القدس والخليل والجليل لذلك أعلنّا أن اليوم هو المتمم لشهر رمضان بناء على القواعد الشرعية».
في الختام الرصد الفلكي يقول استحالة رؤية الهلال مساء الاثنين بالشرق الاوسط فكيف السعوديين عارضوا منطق العلم والعقل وشاهدوا هلال عيد الفطر المبارك ههههههههههههههه
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close