الإرهاب يضرب مصر قبل دقائق من صلاة العيد

 استشهد ثمانية عناصر أمن مصريين، أمس الأربعاء، عند حاجز في محافظة شمال سيناء، وقتل خمسة إرهابيين، وأدانت مؤسسات مصرية ودول عربية الاعتداء الغادر الذي وقع في اليوم الأول لعيد الفطر المبارك في مصر، كما أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل ستة مسلحين متورطين في قتل ضابط شرطة بمحافظة الشرقية.
وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، في بيان، أن «عدداً من العناصر الإرهابية استهدفت فجر الأربعاء، كمينا أمنياً جنوب مدينة العريش في شمال سيناء، وتم التعامل مع تلك العناصر، وتبادل إطلاق النيران، ما أسفر عن مقتل خمسة من العناصر الإرهابية، واستشهاد ضابط، وأمين شرطة، و6 مجندين».

وأضاف البيان أن عدداً من المسلحين فروا، وأن قوات الأمن تقوم «بتتبع خطوط سير الهروب لتلك العناصر الإرهابية الهاربة».
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة صباح الأربعاء، أول ايام عيد الفطر في مصر.
وأفاد مصدر أمني بإرسال تعزيزات من الجيش والشرطة إلى المنطقة. وذكر مصدر طبي أن ثلاثة من عناصر قوات الأمن المركزي التابعة لوزارة الداخلية، أصيبوا بجروح في الهجوم ونقلوا إلى مستشفى العريش العام.
وذكر التلفزيون الرسمي ورود تقارير عن هجمات على عدة نقاط أمنية.
وأدان الأزهر، وإمامه الأكبر الشيخ أحمد الطيب، بأشد العبارات الهجوم الإرهابي، مؤكداً تقديره للتضحيات والبطولات التي يسطرها أبطال القوات المسلحة والشرطة المصرية البواسل في القضاء على الإرهاب. وشدد الأزهر في بيان، على أن هؤلاء الإرهابيين لن يستطيعوا أن ينتزعوا الفرحة من قلوب المصريين يوم العيد، وأن المصريين مصطفون خلف القوات المسلحة والشرطة المصرية في الحرب على الإرهاب.
من جانبه، استنكر مفتي مصر شوقي علام، العملية الإرهابية الخسيسة، مؤكداً أن جماعات الغدر والإرهاب تأبى إلا أن تخضب عيد الفطر بالدماء، وأن تحول الفرحة إلى حزن، فهذا دأبها نشر الدماء والإفساد في الأرض.
وأدانت وزارة الخارجية الأردنية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان، وجدد الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان سلمان القضاة، «تضامن الأردن الكامل ووقوفه مع الأشقاء في مصر في مواجهة الإرهاب بكل أشكاله، وثقة المملكة بقدرة مصر على حماية أمنها واستقرارها ودحر العصابات الإرهابية». وأضاف أن «المعركة ضد الإرهاب واحدة والإرهاب عدو مشترك لا بد من تكاتف كل الجهود لهزيمته والقضاء على ظلاميته».
واستنكرت وزارة الخارجية البحرينية بشدة الهجوم الإرهابي، وأكدت الوزارة «موقف البحرين الثابت المتضامن بكل قوة مع مصر الشقيقة، ووقوفها إلى جانبها في جهودها الدؤوبة لتعزيز الأمن وترسيخ الاستقرار». وجددت موقف المملكة الرافض لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب مهما كانت دوافعه ومبرراته.
من جهة اخرى، أعلنت وزارة الداخلية المصرية، امس الأربعاء، مقتل ستة من العناصر الإحرامية الخطرة المتورطة في واقعة قتل ضابط من قوة مديرية أمن الشرقية. وقالت الداخلية، على صفحتها على موقع «فيسبوك»، إن ذلك يأتي «في إطار تكثيف الجهود الأمنية لملاحقة العناصر الإجرامية التي تسببت باستشهاد الملازم أول/ عمر ياسر عبد العظيم، من قوة مديرية أمن الشرقية أثناء قيامه بمطاردتهم عقب قيامهم بسرقة سيارة أحد المواطنين بالإكراه». وأضافت أن فريق البحث تمكن من تحديد موقع اختباء المتهمين في إحدى مزارع الدواجن المهجورة بدائرة مركز الزقازيق، مشيرة إلى أنه عقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم بمأمورية مكبرة من قطاع الأمن العام، ومديرية أمن الشرقية مدعومة بمجموعات قتالية من قطاع الأمن المركزي.
وأشارت إلى أنه فور وصول القوات بادر المتهمون بإطلاق أعيرة نارية بكثافة تجاه القوات التي تعاملت معهم على الفور لمدة ثلاث ساعات متصلة، ما أسفر عن مقتل ستة منهم، لافتة إلى أنه ضُبط بحوزتهم ست قنابل متنوعة، وست بنادق آلية، وطبنجة، ومسدس صوت، وكمية كبيرة من الطلقات الآلية وثمانية هواتف محمولة، ومبلغ مالي قدره 40 ألف جنيه.
ووفقاً للداخلية فإن الأجهزة الأمنية تكثف من جهودها لضبط متهم هارب.
ودانت وزارة الأوقاف في بيان، الاعتداء الإرهابي الغاشم والجبان، مؤكدة أن سفك دماء الأبرياء وترويع الآمنين من أكبر الكبائر، وأكدت ضرورة الوقوف صفاً واحداً، وبكل قوة خلف قواتنا المسلحة الباسلة، وشرطتنا الوطنية، والعمل على استئصال كل عناصر الشر، والتعاون مع أجهزة الدولة؛ لكشف العناصر المجرمة العميلة الخائنة المأجورة، والقضاء عليها، وعلى شرها. كما أكدت أن تلك المحاولات الإرهابية ستزيد الشعب المصري قوة وصلابة وإصراراً على دحر الإرهاب والإرهابيين.
وقال المجلس الأعلى للإعلام في بيان، إن ما حدث سوف يزيد من إصرار مصر دولة وشعباً وجيشاً وشرطة على القضاء على الإرهاب، مشيراً إلى أن حادث الهجوم الإرهابي رغم نتائجه المؤلمة، لا يمكن أن يغير كثيراً من مجمل الصورة، بأن هزيمة الإرهاب حدثت بالفعل، وأن الإرهاب سيدحر بالفعل بجهود الجيش والشرطة وشيوخ سيناء وعموم مواطني سيناء. (وكالات) – See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/25481797-ac88-4397-ba66-80dbd6c2324c#sthash.JZrvRR0w.dpuf

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close