الأنبار تنجو من حمام دم بعد إحباط هجوم 7 انتحاريين

 نجت منطقة البغدادي في الأنبار، يوم الأربعاء، من حمام دم، بعد إحباط الاستخبارات العسكرية عملية انتحارية كبيرة لاستهداف المواطنين في عيد الفطر، فيما أعلنت القوات التركية أنها «حيدت» خمسة عناصر من حزب العمال الكردستاني في شمالي العراق، في وقت شرع الطب العدلي في بغداد إجراءات التعرف على هويات 141 جثة استخرجت من مقابر جماعية في سنجار المعقل الرئيسي للأقلية الإيزيدية في شمالي البلاد.

وكانت الاستخبارات العسكرية ذكرت في بيان لها أن مفارز لها تمكنت بعملية نوعية استباقية، تميزت بدقة المعلومة الاستخبارية وتحقيق عنصر المفاجأة والسرعة في التنفيذ، من إحباط عملية انتحارية كبيرة كانت تستهدف المواطنين الأبرياء بمناسبة عيد الفطر في ناحية البغدادي بالأنبار. وأضافت أن العملية أسفرت عن مقتل 7 انتحاريين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة، ويمتلكون أسلحة متنوعة وعبوات ناسفة. كما أشارت إلى أن عملية الاشتباك مع الإرهابيين أدت إلى مقتل آمر المجموعة المدعو «وسام عبد محمد».
وذكر مصدر أمني أن «قوة مشتركة ألقت القبض على ستة متهمين مطلوبين في ناحية بني سعد في محافظة ديالى»، موضحا أن «عملية القبض تمت وفق معلومات استخبارية دقيقة».
من جهة أخرى، قال زيد اليوسف مدير عام دائرة الطب العدلي «سنجري في البداية فحص الرفات البشرية، بعدها نأخذ عينات الحمض النووي – دي إن إيه – ومقارنتها بقاعدة البيانات التي تم جمعها من العائلات». وأشار الطبيب إلى ان «هذا العمل جهد مشترك بين مؤسسة الشهداء ومديرية المقابر الجماعية وكوادر الطب العدلي مع منظمة اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، إضافة الى الفريق الدولي التابع للأمم المتحدة». وبدأت الأمم المتحدة تحقيقها المشترك العام الماضي، لاستخراج أولى جثث ضحايا «داعش» حول بلدة كوجو في مارس. وقالت الشهر الماضي إنها نبشت 12 من بين 16 موقعاً تم تحديدها حول كوجو. لكن اليوسف قال إن المرحلة التالية للتعرف على رفات الضحايا ستكون عملية صعبة جدا. وقال «لقد أخذنا حوالي 1280 عينة من عائلات في سنجار، لكن المشكلة ان الكثير من العائلات بقي فيها ناج واحد والباقي كله مفقود. وقد نعثر على شخص واحد يربط بين عائلتين». وتابع ان «المجتمع مغلق وقاعدة البيانات غير قوية. وعملية تحديد الهوية ستتأثر بمعدل الزواج بين الإيزيديين» لأن ديانتهم تجبرهم على الزواج من نفس المجتمع.
وأعلنت وزارة الدفاع التركية أمس الخميس ان سلاح الجو تمكن من تحييد خمسة مسلحين آخرين في غارات نفذتها طائراته ضد حزب العمال الكردستاني. وقالت الوزارة في بيان إن ثلاثة من المسلحين تم تحييدهم في منطقة «هاكورك» فيما تم تحييد الآخرين في غارة على منطقة زاب شمالي العراق. وأشارت إلى أن عدد المسلحين الذين تم القضاء عليهم في عملية «المخلب» ارتفع إلى 43 شخصاً. –

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close