شبابنا و تحديات العصر … غياب العقل و التكفير و الإرهاب و الإلحاد مثالا .

تعتمد كل أمة على ما يماثل العمود الفقري في قيادتها على أحسن وجهٍ، و بناء مستقبلها المُشرق خير بناء، فهي تعول كثيراً على قاعدة الشباب في نجاحها بمختلف ميادين الحياة، و دفع عجلة ازدهارها إلى الأمام، فهي تنظر لتلك الشريحة نظرة جادة تحمل بين طياتها الكثير من الآمال و الأحلام التي تقف عند حدٍ، و تنتظر منهم الوقفة الجادة في الحفاظ على كرامتها و عزتها، وهذا ما يضع أمام الشباب المهام الصعبة و يجعل طريقهم محفوفاً بالمخاطر وقد يُوجد فيه المعرقات فليس طريقهم مُعبد بالورد و الرياحين بل ينتشر فيه الشوك لو صح التعبير، فهم سيواجهون المشاق و المتاعب التي لا يُستهان بها، ففي ظل غياب العقل و تحجيم دوره الإصلاحي، و في ظل التلاعب بالأحداث التاريخية، و توظيف النص الديني لصالح الإرهاب الفكري، و التكفير، و انتشار تيارات الكفر التي تنادي بالإلحاد و تبث سمومه الفتاكة، كلها تقف حجر عثرةٍ في طريق أي مشروع شبابي إصلاحي يسعى لنشر ثقافة ديننا الحنيف و التحرر و استخدام الطاقات الكامنة في نفوس هذه الشريحة المِعطاء و تسخيرها في خدمة الإنسانية أجمع ومن هنا فإن كل التحديات و رياح الإرهاب و خطر التكفير تضع الشباب نصب أعينها فتعمل على تهيئة كل الظروف و المقدمات التي من شأنها أن تعمل على ضرب قاعدة قادة المستقبل وبمختلف الطرق الممكنة و المتاحة من خلال إدخالها في دهاليز الفساد و الإفساد الأخلاقي و الانحراف العلمي و تغيب لغة العقل و العزف على وتر الطائفية بعد توظيف النص الديني لصالح الإرهاب و مخططاته الرامية لاستعباد الأمة بعد القضاء على مرتكزها الأساس وهو الشباب، وهذا يكون بعد إطلاق عدة مشاريع كلها تهدف إلى محور واحد يقوم على إغراق شبابنا في مستنقعات الرذيلة و انتشار المخدرات و مظاهر الكفر وصولاً لمرحلة خطرة تدعو إلى الإلحاد العلن فيوجد هوة بين المجتمع و أبنائه و بين دينه و قيمه و مبادئه الشريفة لكن وكما تقول الآية المباركة ( و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين ) فالسماء لم تترك الباطل يصول و يجول كيفما يشاء و متى ما يشاء بل أوجدت سبل الصلاح و الإصلاح الإنساني فكان للعقل البشري الناضج و الفكر الواعي المتسلح بسلاح العلم و المعرفة فكان بالمرصاد لكل الدعوات و الأفكار المنحرفة وهذا ما نجده في بحث فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح للأستاذ المحقق الحسني وهو يكشف فيه المخططات التي تُحاك من خلف الكواليس فقد أعطى في هذا البحث الفلسفي الحلول الناجعة لخلاص الشباب من مخاطر تحديات العصر فقال : ( فلابد أن نقف عند المبدأ الإسلامي في فلسفته عن الحياة و الكون، وفي فلسفته عن الاجتماع و الاقتصاد، وفي تشريعاته و مناهجه، لنحصل على المفاهيم الكاملة للوعي الإسلامي و الفكر الإسلامي الشامل مقارنين بينه و بين المبادئ الأُخرى فيما يُقرر من مناهج و يتبنى من عقيدة ) .

فالإسلام هو المنظومة المتكاملة، فمنه نستخلص التجارب و الدروس المهمة التي تتكفل بالخروج من نوائب الدهر و بأسهل الطرق مع حصد النتائج الباهرة لو سارت البشرية في طريقه المستقيم .


بقلم الكاتب احمد الخالدي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close