مسؤول يكشف عن خطط الحكومة السياسية والأمنية في كركوك مستقبلاً

كشف مسؤول عراقي، اليوم السبت، عن خطط الحكومة الاتحادية المستقبلية في محافظة كركوك، المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، للعربي الجديد ان “الحكومة لن تسمح بأن تهدد الانتخابات أمن المدينة”، لافتاً إلى أن “الخطط الحالية تقضي بالإبقاء على عدد القوات الاتحادية كما هو عليه في كركوك، وقد يتخذ قرار بزيادتها تحسباً لأي إخلال بالأمن”.

واضاف انه “سيتم التوجيه باعتقال دعاة الخطاب القومي العنصري والهجومي، والمفوضية وعدت بإجراءات تصل إلى إبعاد الحزب المتورط في تجييش العواطف القومية بشكل سلبي لصالحه”.

ورجح المسؤول أن “يتم استبدال مفوضية انتخابات كركوك بسبب مشاكل أثيرت في أوقات سابقة حول نزاهتها، وسيتم إشراك الأمم المتحدة ومنظمات دولية رقابية في عملية الإشراف على الانتخابات داخل المحافظة”.

وحول صلاحية الحكومة أو البرلمان في المضي بدعم تلك الإجراءات قال إنها “وقائية لمنع حدوث مشاكل قومية داخل المدينة، وفي النهاية لن تكون إلا من خلال التوافق بين القوى السياسية في العراق”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close