العامري : أعلن براءتي من أي إنسان يريد العودة إلى الطائفية .. حتى لو كان من ‹بدر›

أعلن قائد مليشيا ‹منظمة بدر› هادي العامري، اليوم الأحد، براءته من أي شخص يحاول إعادة إحياء الاقتتال الطائفي في البلاد، حتى لو كان من ضمن منظمته، فيما حثّ الأجهزة الأمنية على اعتقالهم.

وقال العامري خلال زيارته إلى محافظة ديالى ولقائه بالمحافظ وقادة الأجهزة الأمنية، إن «بعض الشخصيات والأفراد يريدون عودة الحرب الطائفية، وهذا خط أحمر لن نسمح به، ولا نتساهل معه مطلقاً»، مشدداً «موضوع الإرهاب لا نخشى منه، ما نخشاه فعلاً هو مساعي بعض الجهلاء وأمراء الحرب الذين يريدون عودة الحرب الطائفية».

وطالب العامري الأجهزة الأمنية بعدم التسامح واعتقال «الجناة والمحرضين أياً كانوا»، مضيفاً «أنا اليوم أعلن براءتي من أي إنسان يريد العودة إلى الطائفية حتى لو كان عضواً في منظمة بدر، وأوصي باعتقاله».

وأردف العامري، قائلاً: «مع شديد الأسف، عانت ديالى بعد السقوط، ولأسباب متعددة من الطائفية، وإلى اليوم هناك عدد كبير من الطائفة الشيعية مهجرين إلى كربلاء ولم يعودوا، وكذلك هناك من الطائفة السنية مهجرين إلى إقليم كوردستان وبغداد ولم يعودوا».

وأكد العامري، أن «محافظة ديالى استطاعت تجاوز الطائفية نتيجة التعاون الكبير بين الأجهزة الأمنية، وتعاون وجهاء العشائر والشيوخ».

وتأتي زيارة العامري إلى ديالى على خلفية التطورات الأمنية الأخيرة في قرية أبو خنازير بناحية أبي صيدا التي يقطنها أغلبية سنية.

وشهدت قرية أبو خنازير مقتل 3 مواطنين على يد مسلحين ينتمون إلى مليشيا ‹منظمة بدر›.

وذكرت مصادر محلية لـ (باسنيوز)، أن «هويات الأشخاص الذين تم قتلهم لم تكن محددة مسبقاً، وإنما ارتكبت الجريمة بشكل عشوائي، إذ تهدف لإثارة الفزع والضغط على الأهالي من أجل ترك أراضيهم ومنازلهم والمغادرة».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close