عبد المهدي يبلغ المانيا بإرسال وفود ورسائل عراقية الى طهران و واشنطن واوربا

قال رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي يوم السبت ان الحكومة العراقية ترسل وفودا ورسائل الى ايران وامريكا و اوربا ضمن الجهود الرامية لحفظ استقرار المنطقة والعالم.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم وزیر خارجية جمھوریة المانيا الاتحادية ھایكو ماش والوفد المرافق له.

واعرب عبد المهدي بحسب بيان حكومي عن “ارتياحه لتطور العلاقات العراقية الالمانية ولما تم التوصل اليه خلال زيارته الاخيرة الى برلين من اتفاقات اقتصادية وثقافية وامنية وتفاهمات اقليمية ومواصلة محاربة الارهاب ومعالجة آثاره”.

واكد على “ضرورة تنفيذ الاتفاقات الثنائية ووضعها موضع التنفيذ” ، ومشيرا الى “ارتياح الشعب العراقي للتعاون الحاصل بين البلدين وثقته بالمانيا كبلد صديق وبصناعاتها ومنتجاتها”.

ونقل البيان عن عبد المهدي قوله “اننا مع اي جهد يخدم استقرار المنطقة والعالم ، ونعمل على ذلك ونتواصل مع دول الاتحاد الاوربي ، ونرسل الوفود والرسائل الى طهران وواشنطن واوربا في هذا الشأن”.

من جهته اكد وزير الخارجية الالماني “دعم بلاده لدور العراق المتوازن في المنطقة الذي يزداد اهمية في ظل التطورات الاقليمية والأزمة الراهنة الامريكية الايرانية”، معربا عن قلق المانيا البالغ واهتمامها الكبير بإستقرار الأوضاع في المنطقة وعزمه على زيارة طهران خلال الايام المقبلة للتباحث حول هذا الموضوع والتأكيد للمسؤولين الايرانيين على التزام المانيا واوربا بالاتفاق النووي”.

وقال الوزير ان “اوربا وضعت خطة حول تخفيف العقوبات والتعاملات المالية مع ايران ، وانه سيؤكد للايرانيين أهمية الإبقاء على الإتفاق النووي”.

وكان ماش قد وصل في وقت سابق من اليوم الى العراق في زيارة تستغرق بضعة ايام وتشمل اقليم كوردستان حيث سيلتقي المسؤولين والشخصيات السياسية المؤثرة في كل من بغداد واربيل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close