الشيطان اردوغان حضر زواج لاعب تركي يقيم في المانيا لاستفزاز الالمان نفسهم،

نعيم الهاشمي الخفاجي
المتابع لتحركات وتصريحات اردوغان فهو بحق رجل يملك عقلية شيطان، كان عضو في حزب الرفاه الاسلامي بزعامة نجم الدين اربكان والذي وصل للبرلمان التركي وفاز برئاسة وزراء تركيا عام ١٩٩٦ ولاول مرة يصل الاسلاميون الاتراك للحكم في تركيا، وقام العسكر في اذلال اربكان وجعلوه مطية لهم، ارغموه على زيارة اسرائيل رغم انفه، اجبروه على توقيع اتفاقية مابين تركيا واسرائيل، وقالوا للشعب التركي هذا هو اسلاميكم نجم الدين اربكان علاقاته جيدة مع الصهاينة، وفي ذلك الوقت احس طيب اردوغان بذلك فقام في تأسيس حركة منشقة من حزب الرفاه بقيادة اربكان، والذي وصف اردوغان بالشيطان، في محاولة لتحريض الشعب التركي ضد اردوغان، المحكمة التي كانت السيف لدى جنرالات الجيش التركي قامت بحضر حزب الرفاه وقام العسكر في اعتقال وطرد اربكان الى ان هلك ومات، اردوغان رفع شعارات الديمقراطية وعدم تعارضها مع الاسلام، وان الحجاب الاسلامي لاقيمة له، وانه مع الالتحاق مع اوروبا، وانه ينفذ كل شروط الاتحاد الاوروبي، الى ان وصل للحكم بدعم الاتحاد الاوروبي، شعارات الشيطان اردوغان اذهلت الاوروبيون وقالوا هذا هو الرجل الذي يخدمنا، الى ان وصل للحكم واستعمل اسلوب التقية بشكل جدا ممتاز على عكس اسلامي شيعة العراق السذج، سيطر على مفاصل الدولة التركية، احسوا بخطره، دبروا محاولة الانقلاب ضده، قمعهم بجماهيره، قضى على قادة الجيش وجعلهم مجموعة من اللصوص الهاربيين في اوروبا لطلب حق اللجوء السياسي او الانساني خوفا من اردوغان، هنا بدء اردوغان معاملة الاوروربيين والامريكان الند بالند، ووقفت المستشارة الالمانية انجيلا ضده، لذلك حضور اردوغان الى المانيا لحضور عقد زواج لاعب الماني من اصل تركي كان رسالة سياسية اكثر من ان اردوغان يريد الحصول على الاجر والثواب لدى زيارة عرسين او حضور مجلس فاتحة متوفي،

شهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على عقد قران مسعود أوزيل، نجم الكرة الألماني، الجمعة الماضية.
وأثار أوزيل ضجة عندما ظهر في صور مع الرئيس التركي قبيل نهائيات كأس العالم لكرة القدم العام الماضي.
كما أعلن اللاعب اعتزال اللعب الدولي مبررا ذلك “بالعنصرية والازدراء” الذي تعرض له بسبب هذه الصور في ألمانيا.
وتزوج لاعب الوسط في الأرسنال، البالغ من العمر 30 سنة، خطيبته الممثلة أمينة غولشا، ملكة جمال تركيا السابقة، في حفل زفاف في فندق تسوده مظاهر الرفاهية يطل على البوسفور.
وتعارف الزوجان في 2017 ثم أعلنا خطبتهما في يونيو/ حزيران 2018.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close