استئجار زعماء قبليين لفض نزاعات عشائرية في العراق

حذر مجلس شيوخ عشائر مدينة الصدر يوم الاثنين من تنامي ظاهرة استئجار شيوخ العشائر لفض النزاعات القبلية.

وقال عضو المجلس صدام زامل في بيان، “انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة استئجار شخصيات تدعي انتمائها للحضور العشائري وهم في الحقيقة دخيلين على المجتمع”.

ودعا زامل الجهات الامنية المسؤولية الى اتخاذ “خطوات جادة للحد من تنامي هذه الظاهرة التي لوثت العادات والأصول والتقاليد العشائرية”.

وتابع بالقول ان” إصلاح ذات البين وهو اساس لإصلاح النسيج الاجتماعي وليس للتجارة واستغلال أوضاع الناس”.

ويلجأ معظم الاشخاص في العراق وخاصة محافظات الوسط والجنوب الى العشيرة لحل النزاعات التي تحدث بينهم من خلال تسويتها او تعويض المعتدى عليه بمبالغ مالية لما لحقه من اضرار مادية او معنوية.

ويشير مراقبون الى ان لجوء الافراد الى العشيرة في توفير الحماية اللازمة لهم من المخاطر واسترداد حقوقهم دليل على ضعف القانون في البلاد، وترجيح الكفة لسيادة الاعراف القبلية على الدولة المدنية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close