الديمقراطي: داعش يتوغل بمؤسسات كركوك بدعم محافظها المفروض

أشر الحزب الديمقراطي الكوردستاني مشكلتين تعرقل الوضع في محافظة كركوك.
وقال العضو في الحزب الديمقراطي الكوردستاني شاخوان عبد الله إن المشكلات في كركوك تنقسم إلى قسمين “أحدهما يتعلق بـ(داعش) الذي يلملم شتاته وينشط في مناطق جنوبي كركوك والمناطق الأخرى، وآخر يرتبط بمسلحي (الحشد الشعبي) الذين يقومون بنهب وسرقة ممتلكات المواطنين الكورد في المدينة.
وقال عبد الله في تصريحات نقلها عنه موقع “الحزب الديمقراطي” إن “عناصر (داعش) متوغلون في المؤسسات الحكومية ويتم ذلك بمساعدة ودعم المحافظ المفروض على المحافظة، والمخاطر كبيرة الآن على كركوك وأطرافها”.
وتعاني كركوك الغنية بالنفط من صراع سياسي وامني اثر بشكل كبير على وضعها الاقتصادي وحركة الاعمار فيها.
وكركوك تعد المحافظة الوحيدة من بين بقية المحافظات التي لم يتمكن مجلسها حتى الآن من التصويت والمصادقة على موازنتها المالية، رغم مرور نحو 6 أشهر على إقرار الموازنة المالية الاتحادية وتثبيت حصص كل محافظة تبعاً لنسبة سكانها. ذلك، أن مجلسها الذي انفرط عقده بعد دخول قوات عراقية للمدينة عقب استفتاء الاستقلال.
وتعاني المحافظة ايضا من مشكلات باختيار محافظ جديد.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close