صرخة الدم سبايكر(1)

بقلم – رحيم الشاهر – عضو اتحاد أدباء العراق

الى أمهاتنا ثكالى العراق – اهدي هذه الترجمة لمشاعرهن النازفة!

صرخ الدمُ! ماذا جرى ؟ في مذبح الأقمارْ سال دم من نارْ وتوشحتْ بسوادنا كل النجوم هم أخوة ٌ هم فتيةٌ ذُبحوا على وجع العراق وبيومهم ختم العراقُ صباحهُ برصاصةٍ لاترحمُ! *** صرخ الدمُ! كم من قتيل ٍ من سماء شبابه ِ متجندلٌ ( في اسبايكر) كم من ملف للضمير ملوث ، هي قصة في رعبها كتم النهار ضياءه يحدو بنا: هيا احرموا! *** صرخَ الدمُ! (ايا سبايكر! ) كم تشهدين على قبيح فعالنا وليس من يصغي إلى ذاك الأنين
………………………………………..
(1) كتبت على اثر حصول جريمة العصر سبايكر حزيران – 2014

نحن احتربنا نحن اقتتلنا زدنا رصيد الأعادي ، وانتقصنا من سماحة مجدنا فانظر إلى طاووسنا كالوحش أصبح هائجا متوعدا كل العباد كأنهُ التنين فينا يجثمُ! ** صرخ الدمُ! ماكان( احمدُ) قاتلا ، أو ذابحا بل كان ميمون السلامْ يشري العبيد من العبيد محررا أنفاسهم ويطوف في خلد الحنين عاما فعام ْ يعفو وقد نُصرت كتائبه لكنكم بخلافه فأسيركم بقماطهِ لايسلمُ! *** صرخ الدمُ! تبكين ياام العراق

كأنما صمت العراق على الجراح ضريبةٌ وكأنما زعماؤنا أغراهم صمت الحيارى والثكالى ، فإذا سمعتَ صراخهم فاعلم بأن عواصف الأوجاع هبت منهمْ! ** صرخ الدمُ! سجل التاريخٌ أعظم نكسة ! ألفٌ وألفٌ يقتلون لأنهم ْ من آيةِ الرحمن صلوا وسلموا! صرخ الدمُ صرخ الدمُ! 9/ 9 / 2014م للقصيدة مقاطع أخرى مهمة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close