الاب الفاضل حنا سولاقا راعي الكنيسة اللوثريةيهنئ قنصل العراق العام في ديترويت…

عدنان عزارة آل معجون لمناسبة عيد الفطر المبارك

في زيارة أخوية تعكس مدى الترابط بين أبناء العراق في المهجر قام الاب الفاضل حنا سولاقا عضو مجلس القساوسة في الكنيسة اللوثرية وراعي الكنيسة المذكورة في مدينة ( ورن ) بزيارة لمقر قنصلية العراق العامة في ديترويت وكان في إستقباله قنصل العراق العام في ديترويت عدنان عزارة آل معجون الذي أشاد بالاب الفاضل حنا سولاقا مثمناً زيارته الاخوية ومعرباً عن شكره له ، من جهته هنأ الاب الفاضل حنا سولاقا الكادر الاداري في القنصلية لمناسبة عيد الفطر المبارك كما وهنأ القنصل العام آل معجون بعيد الفطر المبارك ولمناسبة تسنمه مهامه الوظيفية . داعياً الله تعالى ان يعديه على العراق وشعبه بالخير والسلام والازدهار وعبر من خلال كلمات دافئة عن مدى ترابط أهل العراق في المهاجر والذي تمنى أن ينعكس ذلك في الداخل العراقي حيث قال الاب الفاضل سولاقا بما معناه أنه يلبي دعوة ويجسد رغبة في تعزيز عرى التواصل من خلال تبادل الزيارات والتهاني بمناسبة الاعياد فالقنصلية والقنصل هما رمزان يمثلان العراق بكل أطيافه وقال بأن القنصل عدنان هو ولدنا مثلما هو الفرات أبينا ودجلة أمنا وكل عراقي هو ولدنا تلك هي مشاعر الاب الفاضل حنا سولاقا راعي الكنيسة اللوثرية التي لطالما تجلت عبر مواقفه وتعامله مع مختلف أطياف الشعب العراقي ولاسيما في المهجر الذي يقطنه منذ عقود وعكف من خلال موقعه في الكنيسة اللوثرية التي هي من أكثر الجهات التي تتعاطى مع اللاجئين عكف على تكريس ثقافة المحبة والسلام بين المهاجرين وبين الناس بشكل عام ولم يوصد أبوابه بوجه أحد قصده لأي خدمة تتعلق بالاستفسارات القانونية الخاصة بقوانين الهجرة وغيرها من التعاملات التي تأتي الى الكنيسة بوصفها إحدى الجهات التي تتعامل مع ملف اللاجئين والمهاجرين وقدم الاب الفاضل حنا سولاقا لقنصل العراق العام عدنان عزارة آل معجون باقة ورد لمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك وتعبيراً عن مودته له وللعراق الذي أجمعت كلمات المتحدثين بأنه كان ومازال الخيمة الجامعة لكل العراقيين مهما حاولت قوى الارهاب والظلام ومؤمرات السياسسين تمزيق النسيج الوطني لان المواطن العراقي الاصيل الذي ترسخت فيه ثقافة المواطنة وتسامى عن الاعتبارات الضيقة مثل القومية والطائفية والمناطقية سيبقى مؤمنا ً بأن العراق يمثل كل هذه الانتماءات بالنسبة له ويثبث الاب الفاضل حنا سولاقا راعي الكنيسة اللوثرية بأنه من المؤمنين بالانتماء للعراق أولاً وآخراً أما الاعتبارات الاخرى فتظل حالة خاصة يعتز بها المرء ولابد أن تساهم وتتفاعل في بوتقة العراق الكبير الجامع لأهله في السراء والضراء وفي المنافي والداخل ، يُذكر أن موقع ديربورن نيوز كان قد رافق الاب الفاضل حنا سولاقا في زيارته الميمونة لمقر قنصلية العراق العامة في ديترويت .

قاسم ماضي – ديترويت

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close