صدام حسين يثير ضجة في دولة عربية وإسرائيل تدخل على الخط

أثارت صورة نصب تذكاري لصدام حسين في الضفة الغربية، ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، انضم إليها أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
والنصب التذكاري لصدام حسين في محافظة قلقيلية بالضفة الغربية جرى إقامته في عام 2017، أعادت نشر صورته الأكاديمية والناشطة الكويتية شيخة الجاسم قائلة: “إن صدام حسين غزا دولة جارة له، خان الأمانة، روع وسفك الدماء واغتصب ونهب ودمر، ثم حرق آبار النفط الكويتية قبل أن يفر مهزوما”.
وأضافت “بثت مشاهد محاكمته وإعدامه للعالم أجمع، ثم يزاح الستار عن نصب تذكاري له بالضفة الغربية!”، وتابعت بالقول ساخرة “والنكتة تسميته سيد شهداء العصر”.
ومع تجدد الجدل حول النصب التذكاري على وسائل التواصل الاجتماعي، قال أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن “الفلسطينيين دعموا احتلال الكويت من قبل صدام ولم يكترثوا إطلاقا بالمعاناة التي عاشها الكويتيون نتيجة الاحتلال العراقي الغاشم. إقامة نصب تذكاري رسمي من قبل السلطة الفلسطينية لصدام حسين (بأموال كويتية؟) تكشف الحقيقة”.
​ولاقت تغريدة الجاسم تفاعلا واسعا على “تويتر”، بين من دافع عن وجود النصب التذكاري، ومن رآه ترسيخا للاستبداد في نفوس العرب حتى إن غاب الطغاة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close