بيان صادر عن التجمع الديمقراطي للعاملين في الانروا / لبنان

* انتخابات العاملين عملية ديمقراطية من أجل تطوير النضال لتحقيق مطالب العاملين

* التحية والشكر والتقدير لعموم العاملين في القطاعات الثلاثة

* والتحية كل التحية لأعضاء التجمع ومناصريه على دورهم في الدفاع عن حقوق العاملين

* التجمع في المرتبة الثانية على لائحة الكرامة والعودة

بعد أن جرت المرحلة الاولى لانتخابات اتحاد العاملين في الأونروا/لبنان والتي تمت يوم 10 حزيران 2019 في جميع المناطق والقطاعات، يتوجه التجمع الديمقراطي للعاملين في الأونروا/لبنان بأحر التهاني لجميع الفائزين في الانتخابات، والتحيات لكل من لم يحالفهم الحظ والفائزين في لائحة العودة والكرامة والتي حاز فيها التجمع الديمقراطي للعاملين في الأونروا على المرتبة الثانية، وهذا انجاز هام وتعبير حي عن دور ومكانة التجمع في أوساط العاملين.

كما نتوجه بالشكر والتقدير لجميع العاملين على مشاركتهم هذا العرس الديمقراطي، وعلى ثقتهم العالية التي منحوها لمرشحي التجمع في كافة المواقع والقطاعات، وتصويتهم لمرشحي لائحة العودة والكرامة، والشكر لكل من ساند ودعم وعمل من أجل انجاح مرشحي اللائحة في كافة القطاعات والمناطق. والعهد ان يواصل التجمع نضاله من أجل تحقيق مطالب العاملين.

نعاهد جميع العاملين أن نصون الامانة ونحفظ العهد، وأن نبقى الاوفياء للعاملين وللبرنامج الذي عملنا عليه منذ 19 عاما، وحققنا خلالها الكثير من المكاسب والانجازات لصالح العاملين، وسنتابع العمل من أجل تحقيق المزيد من الانجازات في إطار اتحاد قوي وفاعل دفاعا عن حقوق العاملين وكرامتهم، ومن أجل تحقيق أهدافنا التي طالمنا عملنا من أجلها والمتمثلة في توفير الامان الوظيفي والاستشفاء اللائق والعيش الكريم.

كما اننا ندعو قيادة الاتحاد القادمة الى التمسك ببرنامجها الانتخابي الذي تبنته ودعمه العاملون بأصواتهم، وندعوه الى تطويره وفقا لما ظهر من معطيات خلال الحملات الانتخابية بما يحفظ حقوق العاملين، ويصون كرامتهم ويحقق أمنهم الوظيفي، وفي المقدمة منها المحافظة على خدمات اللاجئين الفلسطينيين والعمل على استعادة المكتسبات وانتزاع حقوق العاملين وبالأخص تثبيت الزيادة على صلب الراتب والتصدي لمشاريع الدمج في المدارس والاقسام الأخرى، وفتح باب التوظيف لتثبيت خريجي دار المعلمين وتثبيت المعلمين في برنامج الدعم المدرسي….

المكتب التنفيذي للتجمع الديمقراطي للعاملين في الأونروا-لبنان

15 حزيران 2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close