متحدث عشائري يتحدث من عمليات نزوح لكوردستان ويحذر من توتر طائفي

حذر المتحدث باسم العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها مزاحم الحويت، من تكرار الاعمال الطائفية لاعوام 2006-2007 والهجمة الارهابية في عام 2014 وسقوط الموصل والمناطق المتنازع عليها بعد التحركات الاخيرة لداعش في تلك المناطق والنزوح اليومي للسكان منها.
وقال الحويت انه بعد عمليات تنظيم داعش الارهابية وإعادة هيكليته وكذلك تهديدات فصائل تابعة الى الحشد الشعبي يوما بعد يوم تزداد عمليات النزوح من محافظة نينوى واطرفها والمحافظات الاخرى كركوك و ديالى وصلاح الدين والأنبار وحزام الى اقليم كوردستان منذ بداية شهر الخامس سنة 2019 “.
واضاف ان عدد العوائل النازحة الى كوردستان وصل لاكثر من 1500 ويتوقع نزوح اكبر خلال الأشهر القادمة بسبب تدهور الأوضاع الامنية وإعادة عمليات الطائفية والارهابية في تلك المناطق والمحافظات”.
ورأى “ان عمليات النزوح اصبحت بشكل يومي وهناك عوائل اخرى جاهزة للنزوح من منطقها خوف من تكرار سيناريو جرائم المليشيات عام 2006 و 2007 وكذلك سيناريو داعش عام 2014 ” مبينا ان “موجة النزوح الجديدة اصبحت على مستوى عال وكبير واغلب النازحين هم من العرب السنة تركوا منزلهم وممتلكاتهم ونزحوا الى كوردستان خوف على أنفسهم وعوائلهم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close