متى يسمع ساستنا صوت الشعب ؟

الكل على يقين تمام إن العملية السياسية بحاجة إلى حلول عاجله وواقعيه لتغير مسارها نحو الطريق الصحيح وليس بمعالجات ترقعية أو وقتية .

في أغلب خطب الجمعة والمرجعية تحدد مكامن الخطأ ، وتضع لها المعالجات الحقيقية، وإنها الحل الأمثل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وبدون إذن واعية وصاغية من ساستنا.

دائما تكون هذه المعالجات بعنوان الطلب ، وليس من باب الفرض أو الإجبار، لان المرجعية لا تتدخل بشكل مباشر بعمل الدولة ومؤسساتها لأسباب يعرفها الجميع ،بل هي من باب واجبات ومسؤوليات الحكومة وأحزابها الحاكمة التي دائما وابدأ تضع مكاسبها ومصالحها بالدرجة الأولى ومصلحة الناس في خبر كان وأخواتها ..

انتقلت الكرة بعد ذلك في ملعب الشعب الذي تظاهر واعتصم، وبدون إي حلول سواء قتل من تظاهر وحرق المقرات الرسمية وغير الرسمية. المرجعية تطلب والشعب يعاني ويتظاهر وسلكنا كل الطرق واستخدامنا كل الوسائل التي لم تؤدي بنا إلى الإصلاح والتغيير، ولم يتحقق ما يرجى منها أناس غرقت في بحر المنافع السلطوية .

. خلاصة الحديث يسمع ساستنا صوت الشعب عندما يكون بلغة لا يفهمها إلا من يدير دفة الحكم اليوم .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close