ومر َّالعيد بلا عيدية

مجيد الكفائي
اعتاد الناس في المجتمع العراقي في المناسبات السعيدة والبهيجة إرسال الهدايا الى صاحب المناسبة تعبيرا عن فرحتهم بتلك المناسبة سواء كانت زواج او ميلاد طفل او ختانه او نجاح ابن بتفوق وحتى بناء بيت جديد او ملحق اضافي للبيت خصوصا اذا كانوا من الأهل والأقارب والأصدقاء او حتى المعارف ، وهذه الهدايا على تنوعها وكبرها وصغرها تعرف بين الناس في العراق بالواجب ومن لايقوم بالواجب وحسب قيمة المهدى اليه وقيمة المهدي يصغر في عين الآخرين وتقل قيمته ويقال عنه لايعرف الواجب وليس عليه عتب، كما اعتاد رب العائلة العراقية او كبيرها في الأعياد ان يمتح أفراد عائلته ما يعرف “بالعيدية” وهذه العيدية تشمل أيضا كل من يزور عائلته من الأطفال صباح كل عيد من اجل خلق فرحة وبسمة على وجوه عائلته او أطفال العوائل الزائرة ومن اجل إعطاء يوم العيد قيمة خاصة مختلفة عن الايام العادية.
الا ان حكومات العراق المتعاقبة لم تعطِ شعبها في مناسبة سعيدة او عيد اي واجب او عيدية كما يفعل الأفراد في المجتمع او كما تفعل الحكومات العربية في منطق الجوار مع حاجة اكثر من 3/4 الشعب لهذه العيدية بل على العكس تؤخر مستحقات واجور و رواتب الموظفين والمتقاعدين ان جاءت المناسبة او العيد قبل نهاية الشهر الى ما بعد العيد وكأنها تعاقب اسرتها وشعبها الذي ليس له سواها من كافل او معين وان هذا الشعب بكل فئاته ينظر الى حكومته
كما ينظر الطفل صباح العيد الى والده منتظرا عيديته، فهي بالنسبة له ليست عيدية بل قيمة حب ورعاية واحترام بعيدا عن كونها قيمة مادية هو بحاجة اليها .
فمتى أيها الحاكم السعيد وصاحب العقل الرشيد تكون ابا حنونا يسعى لرسم البسمة والفرحة على وجوه عياله في المناسبات السعيدة على الأقل خصوصا وان عياله يعيشون تحت خط الفقر.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close