الكشف عن آخر التطورات بشأن سرقة مكتب حقوق الإنسان وسط بعقوبة

كشف مصدر أمني في محافظة ديالى، الثلاثاء، عن التوصل الى خيوط هامة في جريمة سرقة مكتب حقوق الانسان وسط بعقوبة.

وقال المصدر في حديث ان “الفريق المختص بالتحقيق في حادثة سرقة مكتب حقوق الانسان وسط بعقوبة توصل الى خيوط مهمة خلال الساعات الماضية”.

واضاف المصدر،ان” هناك اهتمام على اعلى المستويات الامنية في حسم التحقيق بحادثة سرقة مكتب حقوق الانسان واعتقال الجناة”، مؤكدا “صدور اوامر فورية من قبل قائد شرطة ديالى بتامين حماية للمكتب على مدار الساعة”.

ودانت مفوضية حقوق الإنسان، الاحد الماذي، الإعتداء على مكتبها في محافظة ديالى، محملة الجهات الامنية في المحافظة مسؤولية الحادث.

وقالت المفوضية في بيان ت انها تدين “ما تعرض له مكتبها في محافظة ديالى من حالة اعتداء وتخريب متعمد للممتلكات والاجهزة المكتبية وسرقة اجهزة الحاسوب المحمولة التي توثق بيانات وتقارير رصدية خاصة بالمفوضية في مجال حقوق الانسان في المحافظة بالإضافة الى عدد من اجهزة التصوير ( كاميرات)”.

وحملت المفوضية “مسؤولية ما حصل كونها الجهة المسؤولة عن ملف الامن وحماية المؤسسات الحكومية وغيرها، علما ان مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في ديالى سبق وان فاتح قيادة شرطة المحافظة بضرورة تخصيص منتسبين من قوة حماية المنشآت ( FPS) وكان الرد بأن القيادة تعتذر لعدم توفر العدد الكافي من المنتسبين لديها”.

واكدت المفوضية ان “من لديه اية معلومات بشأن الحادثة ودوافعها الاجرامية تقديمها الى الجهات الامنية او مكتب المفوضية في محافظة ديالى وستتكفل له الجهات المسؤولة في مفوضية حقوق الانسان بإستلام المعلومات بسرية تامة كون ذلك من صلب عملها وفق الولاية القانونية الممنوحة بحسب قانون (٥٣) لسنة (٢٠٠٨) المعدل”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close