آفات إجتماعية قاتلة (9) “قتل وهرج وسحل وحرب ” رباعية الموت العراقية التي لاتتوقف !

قال تعالى ” وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا “.

احمد الحاج
لم تكن جريمة نحر الطفلة (زهراء محمد) ولما تغادر ربيعها الخامس بعد على يد إبن عم والدها على خلفية شجار عائلي بالقرب من منزلها في قضاء الخالص التابع الى محافظة ديالى اﻷولى ولن تكون اﻷخيرة في مسلسل القتل العراقي ، فقبلها بأيام فُجع العراقيون بالعثور على جثة طفل تعرض للاغتصاب على يد أحد أقاربه المقربين ومن ثم قتله ورميه في أحد بساتين قضاء الهندية بمحافظة كربلاء ، وقبلها جريمة تعذيب ” الطفلة رهف ” ابنة السبعة اعوام التي هزت العاصمة بغداد على خلفية تعرضها الى صعق بالكهرباء وكي بالنار وضرب مبرح على يد زوجة أبيها ما أسفر عن فقدانها الوعي نتيجة نزف بالدماغ ومن ثم وفاتها في المستشفى ، وقبلها قتل الطفل “امير محمد ” البالغ من العمر سنتين بعد اختطافه بالقرب من منزله في قضاء الشطره للحصول على فدية قدرها 150 مليون مقابل اطلاق سراحه ليتبين أن جاره هو مخطط العملية ومنفذها ..حدث عمره 13 سنة من اهالي قلعة سكر بمحافظة ذي قار يطلق النار عن طريق الخطأ بعد عبثه بسلاح على أخيه غير الشقيق(23 سنة ) ثم يزعم خشية المساءلة بأن شقيقه هو من استهدف نفسه أثناء تنظيف سلاحه الشخصي ..محكمة استئناف البصرة الاتحادية تصدق اعترافات متهم قام بقتل شقيقه نتيجة لخلافات شخصية وترك جثته في داره بمحافظة البصرة وولى هاربا الى بغداد ..محكمة تحقيق البصرة الثالثة تصدق اعترافات ثلاثة متهمين عن جريمة قتل تاجر داخل منزله لسرقة خزنته ، أحدهم جاره الذي زودهم بكافة التفاصيل ..جرائم مروعة تورط بها الجار ، الشقيق ، اﻷخ غير الشقيق ، زوجة الاب ، ابن العم بما يؤشر الى وجود خلل قيمي واخلاقي مخيف أصاب الفضيلة والسلم واﻷمن المجتمعي بمقتل !
دوامة القتل البشعة تلك والتي طالت أقرب المقربين لم تكن وليدة اليوم وإنما هي حلقة قاتمة في سلسلة طويلة بدأت بشكلها الحديث ما إن دقت أجراس الثامنة من صبيحة الـ 14 من تموز / 1958 وإطلاق النقيب عبد الستار العبوسي ومن معه من الضباط الجمهوريين الحانقين على النظام الملكي الرصاصات الثلاث الغادرة على رأس ورقبة الملك فيصل الثاني بعد منحه اﻷمان في قصر الرحاب إضافة الى قتل اﻷميرة نفيسة واﻷميرة عابدية وإصابة اﻷميرة هيام والوصيفة رازقية ومقتل الوصي عبد الاله ومن ثم سحله حتى لم يبق منه سوى قطعة عظم صغيرة يجرها الصبيان علقت على سلك الكهرباء أمام وزارة الدفاع ، هذا اليوم التموزي شديد الحرارة كان ايذانا ببدء مسلسل القتل الجماعي بلا رحمة وبلاتوقف ، وأعني به قتل الهرج الذي قال فيه النبي الاكرم صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : ” أَنَّ بين يدي الساعة الهرج . قِيلَ : ومالهرج ؟ قَال : الكذب والقتل . قَالُوا : أَكْثَرَ مِمَّا نَقْتُلُ الْآنَ ؟ قَالَ : إِنَّهُ لَيْسَ بِقَتْلِكُمْ الْكُفَّارَ ، ولكنه قتل بعضكم بعضا ، حتى يقتل الرجل جاره ،ويقتل أخاه ، وَيَقْتُلَ عمه ، وَيَقْتُلَ ابن عمه . قَالُوا : سُبْحَانَ اللَّهِ ! وَمَعَنَا عُقُولُنَا ؟ قالَ : لَا ، إِلَّا أَنَّهُ يَنْزِعُ عُقُولَ أَهْلِ ذَاكَ الزَّمَانِ ، حَتَّى يَحْسَبَ أَحَدُكُمْ أَنَّهُ عَلَى شَيْءٍ وَلَيْسَ عَلَى شَيْءٍ ) .
أقول ذلك ولست ملكيا وﻻ معارضا للنظام الجمهوري حتى لايتوهم المتوهمون إﻻ أن عوام الناس عندما يرون قادتهم وزعماءهم وعلية القوم فيهم يقتل ويعدم ويسحل ويعذب بعضهم بعضا وكلما جاءت ثورة لعنت أختها وأسقطت رموز سابقتها وحطمت تماثيلها واحرقت صورها وصادرت املاكها وسكنت قصورها مع أدلجة ذلكم القتل والعبث وتبريره بلا وازع وﻻ ضمير والناس كما تقول الحكمة ” على دين ملوكها ” فأن العوام سيقلدونهم ويستخفون بإهراق الدماء الزكية المعصومة وترويع اﻵمنين وسرقة ممتلكاتهم ولسان كل منهم يردد ” القاضي راضي ” .
تصاعدت حدة مسلسل القتل الجماعي بأطراد مع ظهور ما يسمى بـميليشيا ” المقاومة الشعبية ” التابعة لوزارة الدفاع آنذاك والتي أسست بعيد ثورة 14 تموز بزعم حماية الثورة فسيطر عليها الشيوعيون وإرتكبت مجازر بشعة في كركوك ومذابح في الموصل وانتهاكات لاتحصى في عدد من المحافظات ، ومن ثم تشكيل ما يسمى بمحكمة الشعب سيئة الصيت والسمعة المعروفة بمحكمة العقيد فاضل المهداوي وهو ابنة خالة الزعيم عبد الكريم قاسم ، لتشكل نواة تصفية الخصوم السياسيين والتشهير بهم عبر بث متلفز يتلقى فيه المتهمون من الضباط المعارضين والناشطون في الاحزاب المناهضة كما هائلا من السباب والشتائم والاهانات على لسان المهداوي قبيل سوقهم الى السجون أو الى أعواد المشانق ..أعقبتها تشكيل نواة – المحاكم الطيارية -الميدانية في 8 شباط من عام 1963 بعد الانقلاب على – قاسم – وحجزه مع المهداوي وآخرين في مبنى الاذاعة ومحاكمته ببضع اسئلة – تيك أواي – في غضون دقائق معدودة لم يتسن له الاجابة عليها حتى ، إنتهت بإعدامهم جميعا ومن ثم دفن الزعيم خلسة ونبش قبره ومن ثم دفنه ثانية ومن ثم نبش قبره لتلقى جثته مكبلة بالاثقال هذه المرة من أعلى جسر ديالى في النهر ..هذه المحاكمة الطيارية كانت ايذانا بمحاكمات اجرامية – طيارية – مماثلة ﻻتحصى على يد داعش والقاعدة وعصابات الجريمة المنظمة والميليشيات المسلحة المنفلتة عادة ما تتضمن بضع أسئلة للضحايا ﻻ اكثر في مكان التنفيذ ” إسمك ، لقبك ، شعندك جاي ، سني لو شيعي ؟ ثم طرااااخ !”لينتهي اﻷمر بجثة هامدة جديدة تضاف الى آلاف مؤلفة سبقتها الى بارئها تشكو ظلم الانسان ﻷخيه الانسان وتشكو – قابيل الذي يأبى أن يعفو ويصفح عن اخيه هابيل حسدا وكبرا وحقدا – ناهيك عن اغتيال الاف الضباط والطياريين السابقين والاكاديميين والاطباء والمثقفين والاعلاميين غيلة لدفعهم الى الهجرة ضمن مسلسل تهجير الكفاءات وإفراغ البلد من الطاقات أو إخراسهم الى اﻷبد حتى ماعادت مقابرنا وما أكثرها تتسع للمزيد !!
لتظهر ميليشيا ” الحرس القومي ” البعثية بقيادة منذر الونداوي ، واشراف علي صالح السعدي عام 1963والتي ارتكبت من الفظائع ما يوازي جرائم – المقاومة الشعبية – الشيوعية إن لم تتفوق عليها ، لتتواصل المسيرة الدامية ، ابو طبر وناظم كزار الشبيه – بالجزار المصري اللواء حمزة بسيوني قائد السجن الحربي زمن عبد الناصر – وقصر النهاية وسجون ومعتقلات وتعذيب واعدامات واغتيالات بالجملة بتهمة الخيانة العظمى طالت حتى كبار الضباط والحزبيين واقرب المقربين فضلا عن المعارضين ، لتتبعها حروب المشارك فيها مقتول لامحالة ، والهارب منها معدوم لامحالة ، والمعترض عليها مهدور الدم لامحالة ،والساكت مفقود ومساق عاجلا أم آجلا الى اتونها لامحالة ، انتهت المرحلة الاولى منها 1980 – 1988 بمجزرتي حلبجة والانفال ومذبحة مدرسة بلاط الشهداء ومقتل ما لايقل عن مليون عراقي في الحرب ناهيك عن الاسرى والمعاقين والمفقودين والايتام والارامل والمساكين ، لتبدأ المرحلة الثانية 1990 – 1991 وأبشع جرائمها مجزرة ملجأ العامرية لتنتهي بحصار غاشم استمر 13 عاما قضى على مليون وربع المليون عراقي كثير منهم بسبب نقص الغذاء وشح الدواء ، لتبدأ المرحلة الثالثة بغزو العراق 2003 وفضائح ابو غريب وبلاك ووتر والحواسم ومقتل عشرات الالوف باليوارنيوم المنضب وصواريخ كورز وتوماهوك وقذائف الفسفوري والعنقودي والفراغي الذي القي على العراق أطنانا ومن ثم الحرب الاهلية بعد تفجير قبتي الامامين العسكريين في سامراء 2006 – 2007 وصلت أعداد الجثث مجهولة الهوية فيها الى 100 جثة يوميا في بغداد لوحدها والكل يتساءل عن الضحايا التي اغتيلت غدرا واقتيدت الى حتفها صبرا ” بأي ذنب قتلت ؟ ” ، ووصل الحال الى إصطياد من يذهب لتسلم جثة أقاربه من الطب العدلي وقتله هو اﻵخر ، وتعداه الى إختطاف أشخاص مقابل فدية ومن ثم قتله بعد تسلم الفدية ، وتجاوزه الى رمي جثث المغدورين قرب مكبات النفايات أو في العراء لتأكلها الكلاب ، ناهيك عن التفجيرات الارهابية الدموية اليومية التي أزهقت أرواح الالاف وأصابت وأعاقت اضعافهم ، اضافة الى القتل بالمواد الغذائية التالفة ، ﻷدوية منتهية الصلاحية ، المواد المسرطنة ، إطلاق العيارات النارية في الهواء خلال المناسبات ، السطو المسلح ، السيطرات الوهمية ، وكل ذلك مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم (( والذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري القاتل فيما قَتل ولا المقتول فيما قٌتل )).
ثم جاءت داعش لتتحول الموصل وصلاح الدين والانبار وأجزاء من ديالى الى خرائب ولتبدأ اكبر عملية نزوح رافقتها أكبر عملية هدم وسفك دماء في تأريخ العراق ومايزال العرض الدامي متواصلا على مسرح الحياة هاهنا وﻻبد من وضع حد نهائي لثقافة الموت وإزهاق اﻷرواح بكل الوسائل المتاحة وعلى المستويات كافة وحتما ولزاما أن يتم ذلك !
و في حرمة حمل السلاح بوجه الناس وترويعهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من حمل علينا السلاح فليس منا، ومن غشنا فليس منا”.
وقال الحبيب الطبيب صلى الله عليه وسلم في ذات المعنى ” من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعه وإن كان أخاه لأبيه وأمه” .
وقوله صلى الله عليه وسلم في حرمة الدماء المعصومة ” لا يزال المؤمن في فسحةٍ من دينه ما لم يصب دماً حراماً” .
وقوله صلى الله عليه وسلم :” أَوَّلُ مَا يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، في الدِّمَاءِ” وذلك لشديد حرمتها وعظيم خطر سفكها الداهم .
وقال الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم ” كل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه”.
وقال في حرمة قتل النفس (الانتحار ) ” : «من تردَّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً، ومن تحسَّى سماً فقتل نفسه فسمه يتحسَّاه في نار جهنم خالداً فيها أبداً، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جنهم خالداً مخلداً فيها أبداً”.
وقال ايضا ” (اجتنبوا السبع الموبقات)، قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: (الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات).
وجماع ذلك كله ماجاء في الوصية النبوية الخالدة في حجَّةِ الودَاعِ: إنَّ دِماءَكُم، وأمْوالَكم وأعْراضَكُم حرامٌ عَلَيْكُم كَحُرْمة يومِكُم هَذَا، في شهرِكُمْ هَذَا، في بلَدِكُم هَذَا، ألا هَلْ بلَّغْت”.
وبناء على ما تقدم فلابد من تشريع القوانين الصارمة التي تحظر تجارة السلاح بكل انواعه وتغليظ العقوبات الرادعة بحق المتاجرين به ومنع حمله في الاماكن العامة منعا باتا ومصادرة غير المرخص منه وتشديد إجراءات منح رخص حمل السلاح وشن حملات تفتيش دورية عن الاسلحة ومصادرتها ودهم اوكارها وان كانت ملكا للعشائر والتشديد التام على ظاهرة الدكات العشائرية ومتلازمة الثأر والانتقام خارج اﻷطر القانونية وملاحقة عصابات الجريمة المنظمة والجماعات المسلحة التي تعمل خارج اطار القانون والنظام تحت أي عنوان وفي أي زمان ومكان كان ، وحظر العاب العنف بكل عناوينها – واليزعل خل يزعل – فدماء ابنائنا وامن بلدنا وآمان أهلنا مقدم على بقية المطالب والحقوق ولزاما على رباعية ” قتل وهرج وسحل وحرب” ان تشهد نهايتها الحتمية فلم يبق في القوس منزع ولا للآمنين في العراق مرتع ، الرباعية السوداء التي أستسهلت فيها الدماء والتي تمخضت عن 3 ملايين أرملة + 5 ملايين يتيم + مليوني معاق + 7 ملايين أمي + 3 ملايين نازح + 4 ملايين مهجر ومهاجر + 10 ملايين عراقي عاطل أو مسكين أو تحت خط الفقر = قابيل مازال حيا وعلى إستعداد لقتل هابيل ومزيد من اﻷخوة في الدين والنسب والانسانية لطالما أن ثقافة الثأر والعنف والانتقام هي الرائجة والمسيطرة على العقول والمشهد العراقي برمته بغير رادع . اودعناكم اغاتي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close