النائب عدنان الاسدي الدلائل تثبت تورط السعودية وقطر بدعم اﻹرهاب في العراق،

نعيم الهاشمي الخفاجي
المقال نشر يوم 17 حزيران عام 2017 أي قبل سنتان
نقلت عدد من القنوات الفضائية تصريح الى عدنان الاسدي والذي شغل منصب وزير الداخلية بشكل مباشر وإن لم يتم تعيينه بشكل رسمي كوزير لكنه كان المساعد اﻷقدم ولمدة 12 عام من سنوات التفخيخ والتفجير وقتل المواطنين وبالذات الشيعة من خلال تفجير المفخخات والعبوات الناسفة في إحياء الشيعة لقتل أكبر عدد منهم، عدنان اﻷسدي ورئيس الحكومة نوري المالكي يملكون أطنان من الوثائق التي تثبت تورط السعودية وقطر والامارات والاردن وتركيا في دعم اﻹرهاب، تصريحات عدنان الاسدي لم يأتي بجديد وممكن ان نقبل هذه التصريحات لو صدرت من مواطن صيني او هندي لايعرف حقيقة ماجرى في العراق من قتل، عدنان الاسدي يملك أسماء مئات الانتحاريين السعوديين الذين فجروا انفسهم في وسط أحياء ومدن شيعة العراق ولديه ملفات مئات عتات رؤوس الإرهاب من حاملي الجنسية السعودية بشكل خاص، يا عدنان اﻷسدي أداء الصلاة والصوم ويصبح اﻹنسان مؤمنا هذا شأن داخلي لكن لم ولن يعفيه عن تحمل مسؤوليته أمام الله سبحانه وتعالى وأمام التاريخ ان اشتريتم آﻻف الناس من خلال التوظيف والهبات ويصفقون لكم ويمجدون بطولاتكم فرب العالمين سبحانه وتعالى يحاسبكم حسابا عسيرا يوم لاينفع مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم، اعلم هناك دماء مئات آلاف المواطنين الشيعة سالت بسببكم، انت قبلت تحمل المسؤلية ويفترض ان تكون اهل لذلك ولايمكن الصمت عن ماجرى ماذا تقول الى الله سبحانه هل تقول له jem sory او تقول له في اللغة الدنماركية unerskyld يعني آسف، والله ياعدنان الاسدي لم ولن احسدك ولا احب ان اصبح مثلك على اﻹطلاق، سودتم تاريخ شيعة العراق بمواقفكم الانبطاحية وانت تعرفني جيدا الوحيد من بين الذين كانت تربطهم علاقة جيدة لم اطلب منك شيئا وانت نفسك قلت هذا الكلام امام احد اصدقائنا السابقين وهو ابو اسعد قلت لهم حجي نعيم ارسل لي اميل قال لي انا لا اريد شيئا، وهذا شرف لي عظيم، انا عارضت صدام والبعث وكان لنا الدور الفعال في اسقاط صدام والبعث لا لكسب مغانم الذي يهمني هو ان يعيش ابناء هذا الشعب المسكين في راحة اسوة بشعب الامارات هل يعقل شيخ زايد الامي يستطيع جمع 5 حكومات ضمن دولة واحدة ونحن نعجز ان نقول للذباح انت ذباح، هل تعلم اني طلبت منك تزويدي في الوثائق التي لديك وتدين بالدليل طارق ابو صابرين لنشرها واخرسهم وانت رفضت وعلى اثرها انا قطعت علاقتي معكم؟ اتعجب هل الاخ عدنان الاسدي ونوري المالكي ووزراء احزاب الشيعة اﻵخرون ونواب البرلمان من أبناء شيعة العراق يمثلون معارضة أم هم الحاكمون، الكل يعرف هناك تدخلات أمريكية عليكم لكن ما هي خطتكم لمواجهة هذه الضغوطات هل باﻹنبطاح ام من خلال تحريك عامة الناس لتصفية رؤوس الإرهاب عجزتم حتى من استغلال الجانب العشائري في تحميل الإرهابيين وعوائلهم دفع ديات لضحاياهم حتى نستطيع جعل عشائرهم تحاربهم قبل عوائل ضحاياهم، هل حركتم الجماهير عن طريق مرتزقتكم الكثيرون لتحريك عوائل ضحايا الارهاب لمحاصرة فنادق إقامة الإرهابيين في فنادق الناصرية وتخير الرئيس اللامعصوم بين المصادقة على اعدام الارهابيين او الجماهير تزحف اليهم وتقيم عليهم الحكم العادل، مهمتكم يا عدنان الاسدي انت وحزبك وسائر احزاب الشيعة اﻵخرون كانت ولازالت تدجين شيعة العراق وجعلهم مشاريع ذبح وقتل ﻵرائكم البالية والفاشلة، والله لايوجد لي عداء مع أي سياسي من ساسة أحزاب شيعة العراق لكن هؤلاء منبطحون وبسببهم تجرأ علينا آكلي الضب والجرابيع المخانيث مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close