ناشطو البصرة يدشّنون دعوات إطلاق احتجاجات بسبب الخدمات

أكد مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في البصرة مهدي التميمي، يوم أمس الثلاثاء، أن دعوات شعبية انطلقت في البصرة لتظاهرات سلمية ضد الأوضاع الخدمية “السيئة” التي يعاني منها السكان.

وقال التميمي إن “نشطاء أطلقوا دعوات واسعة لسكان محافظة البصرة لتنظيم تظاهرات تندد بالوضع الخدمي في المدينة.” وأضاف أن الأوضاع الخدمية في البصرة مازالت بائسة ولا تلبي طموح السكان لذلك عادت الدعوات وبشكل واسع لتنظيم مظاهرات حاشدة مرتقبة خلال اليومين المقبلين.

كما أكد التميمي أن التنسيق جرى بشكل كبير بين منظمي التظاهرات والقوات الأمنية لمنع حدوث أية خروقات محتملة ضد المؤسسات الحكومية أو الاعتداء على المتظاهرين.

وحذر أيضاً من محاولات “المندسّين” بين صفوف المتظاهرين والرامية إلى خلق الفوضى كما شهدتها مظاهرات سابقة.

ووسط الترقب والهدوء الحذر الذي يخيّم على البصرة، يتفاقم ملف الخدمات بشكل مستمر، على الرغم من أنّه يعدّ من أسباب التظاهرات والاحتجاجات الشعبية.

وتشهد محافظة البصرة، منذ الصيف الماضي، تظاهرات واسعة، احتجاجاً على تردّي الخدمات، وتخللت التظاهرات عمليات حرق لعدد من دوائر الدولة ومقار الأحزاب، كما وقعت فيها اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين تسببت في سقوط قتلى وجرحى.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close