دولي الرئيس السابق للأنتربول يعترف بتلقيه رشى بلغت 2.1 مليون دولار

أقر الرئيس السابق للانتربول مينغ هونغوي، الأربعاء، بتلقيه رشى بلغت 2.1 مليون دولار في محاكمة في الصين، في سقوط كبير للمسؤول الكبير الذي كان يشغل أيضا منصب نائب وزير الشرطة في بلاده.
وقالت محكمة الشعب المتوسطة في تيانجين في شمال الصين إن مينغ “أظهر توبته” خلال الجلسة، مبينة أن الحكم سيعلن “في موعد او توقيت محدد”.
ومينغ ضمن عدد كبير ومتزايد من قيادات الحزب الشيوعي الذين شملتهم حملة لمكافحة الفساد أطلقها الرئيس شي جينبينغ والتي يقول معارضوه إنها وسيلة لإزاحة لأعدائه.
وانقطعت أخبار الرئيس السابق للأنتربول مينغ في أيلول/سبتمبر الماضي بعد مغادرته مدينة ليون الفرنسية، حيث يقع مقر منظمة الشرطة الدولية، متوجها إلى الصين.
وبعد 12 يوما، أعلنت بكين إن مينغ قد عاد إلى الصين حيث كان مشبوها بالفساد. ومنذ ذلك الحين، وُجهت اليه التهمة.
وفي مطلع أيار الفائت، حصلت زوجته غريس مينغ وابناه على اللجوء السياسي في فرنسا، وقدمت الشرطة الفرنسية الحماية لغريس مينغ التي كانت تخشى على سلامتها، منذ أكدت أنها تعرضت لمحاولة خطف مطلع العام الجاري.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close