برلماني يصدر توضيحا بشأن مزاعم استيلاء مسلحين تابعين له على بناية في بغداد

نفى عضو مجلس النواب العراقي حمد الموسوي يوم الاثنين استيلاء مسلحين تابعين له على بناية قناة وجريدة في العاصمة بغداد.

واعرب في بيان اليوم عن استغرابه وشجبه “لكل الافتراءات التي ساقها احمد الصالح من خلال وسائل الإعلام ضدنا ، والتي ادعا فيها ان “مجموعة مسلحة من حمايتنا اقتحمت مبنى قناة السفن سي (7C) واحتجزت مجموعة من الموظفين ….الخ” وهو بذلك جانب الحقيقة وساهم في تظليل الرأي العام على نحو لا يقبل اللبس ، كما انه استغل وسائل الإعلام بهدف التشهير والإساءة الممنهجة وهو أمر يحاسب عليه القانون وتعارضه الأعراف المجتمعية”.

واضاف ان “المسلحين الذين اقتحموا مقر القناة هم مسلحون استقدمهم الصالح نفسه ولا علاقة لنا بهم لا من قريب ولا من بعيد ، ودليل على ذلك اننا طلبنا على وجه السرعة تدخل قيادة عمليات بغداد وبحضورهم تم الاعتراف من قبل الجماعة المسلحة ان السيد احمد الصالح تابع لهم”.

ونوه الموسوي الى ان “ادعا الصالح في حملة التشهير التي قادها ان المسلحين احتجزوا موظفي القناة لمدة اربع ساعات ، ونحن هنا نطالب الصالح أمام الرأي العام لإظهار هؤلاء الموظفين الذين تم احتجازهم كما ادعى ، حيث ان القناة تخلوا من الموظفين والعاملين منذ فترة طويلة “.

واردف بالقول ان “ادعا الصالح انه يملك عقد ايجار من صاحب المبنى المشغول من قبل القناة منذ عام ٢٠١٦ والحقيقة ان المبنى هو ملك ل(حمد ياسر الموسوي ) منذ عام ٢٠٠٩ ولم نبرم معه اي عقد للإيجار”.

وذكر الموسوي “نعلن للوسط الإعلامي ان قناة (سفن سي ) التي ادعا الصالح طوال السنوات الماضية ملكيتها ، انها مملوكة لنا شخصيا ونرأس مجلس ادارتها بصلاحيات كاملة وان صلاحيات احمد الصالح تختص بالامور الفنية التخصصية”.

وزاد بالقول “نعلن ان الدوافع وراء قرارنا بإيقاف العمل في القناة الذي اتخذناه منذ عام ٢٠١٧ كان بسبب فشل احمد الصالح المستمر في الإدارة الفنية للقناة اضافة إلى سوء استخدامه لعنوانه الوظيفي بالقناة من خلال القيام بالاتصال بأطراف سياسية وإعلامية لمآرب شخصية بعيدة كل البعد عن الأهداف المهنية والإعلامية وكذلك سوء استخدامه للمقدرات المالية للقناة”.

ومضى الموسوي قائلا “ادعى أيضا احمد الصالح انه يمتلك وثائق فساد كبرى تم الاستيلاء عليها من قبل المسلحين ، وهنا نطالب القضاء بالاستفهام منه عن الغاية وراء الاحتفاظ بتلك الوثائق وعدم تقديمها أمام القضاء ان كان ادعائه صحيح”.

واختتم الموسوي بيانه بالقول “باننا اتخذنا الإجراءات القانونية الكفيلة لمقاضاته من خلال تحريك شكوى قضائية أمام المحاكم المختصة ورد الافتراءات التي ساقها “الصالح” ضدنا كما ونحتفظ بحقوقنا في رد الاعتبار قانونيا ومعنوياً”.

وكان الاعلامي احمد الصالح قد قدم يوم السبت شكوى الى كل من الرئاسات الثلاث ونقابة الصحفيين العراقيين ذكر فيها ان مسلحين يزعمون انهم حماية النائب حمد الموسوي استولوا على بناية قناة C7 وجريدة الجورنال بطريقة غير قانونية ودون إجراءات رسمية بحجة ان البناية قد اشتراها النائب المذكور.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close