أهلاً بصفقة القرن !

أثير الشرع

حان الوقت “لتهويد العرب” وتجريدهم من ثوريتهم، وبدأ خطة بني صهيون المفصلية، التي سرعان ما ستجد ترحيباً واسعاً من بعض الشعوب العربية؛ التي إستسلمت بعد ترويض وتركيع دام عشرات السنين ! جندت الولايات المتحدة وحلفاؤها العديد من الحكومات العربية؛ بشتى العناوين والألقاب، والغاية تأطير سياسة الكيان الصهيوني، على أنها خير من الحكام العرب الذين سرقوا ونهبوا ثروات شعوبهم؛ وبالتالي فالشعوب العربية ستطلب النجدة ممن سينقذوهم من حكامهم.

من خلال ما نراه في معظم الدول العربية الغنية بالبترول، والتي تتمتع بموقع إستراتيجي على المنافذ البحرية، نجد بأن الأمر بات شبه محسوم، والحرب الختامية قادمة لا محال في الشرق الأوسط، فالمرحلة المقبلة ستشهد سياسة لي الأذرع، وإستعراض القوة بين إيران والأذرع القوية الموالية لها، وبين أمريكا وإسرائيل ومن حالفهم من العرب والغرب وهذا بدأ فعلاً.

الحرب النفسية ربما دخلت مراحلها الأخيرة، وأصبح لسان حال المواطن العربي البسيط يقول : “نارك ولا جنة هلي” ! في إشارة واضحة بأن المواطن العربي، أصبح يفضل الديكتاتورية المدعومة من أمريكا واليهود، على الأحزاب والحكومات؛ التي لم تجلب سوى الدمار والأشرار .

يحاول اليهود العرب، مغازلة مواطنيهم في بلدانهم التي كانوا يسكنون فيها قبل عام 1948؛ وتم فعلاً تأهيل عدة صفحات على السوشيل ميديا “الفيس بوك” لمغازلة المواطنين العرب، وحثهم على التقارب، ومطالبة حكوماتهم للتصالح مَع اليهود، ونبذ الحرب التي طالت، ولأجل تطييب الأنفس، لم تجد الشعوب العربية العون من حكومتها، ولم تلمس سوى الدمار والحرمان واليأس من الحياة، وكانت هذه خطة مجدولة لإقناع الشعوب العربية بأن لا حل لكم سوى التطبيع والاعتراف بإسرائيل دولة، وبالقدس عاصمة لها؛ ولا نبالغ عندما نقول بأن أغلب الحكومات العربية، جندتها أمريكا لصالح إسرائيل لتنفيذ مراحل الحرب الناعمة، وبناء جيل عربي يؤمن بإسرائيل دولة وباليهود دين وينبذ العمامة والزي العربي.

فلا يمكن للمواطن العربي أن يستمر بحياة صعبة، وفقر مفتعل، وخيراته ينعم بها الخونة من الحكام وأذنابهم، فالمرحلة المقبلة سيقول المواطن العربي : “طز فيكو يا عرب أهلا بليالي الأنس” !

وبهذا تنتهي مسرحية طال أمدها وشُردت لأجلها ملايين الشعوب وتعكرت أجواء الدول العربية.. أهلاً بصفقة القرن !.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close