الكفائي والخاتم الأحمر

واثق الواثق
بوداعته وسماحته المعتادة ودفيء مشاعره الرميثية المفعمة بالمودة ،استطاع الزميل الإعلامي والقاص والحقوقي مجيد الكفائي ،أن يكسر التقليد بالتقليد الخارج عن المألوف بدقة التصوير وصدق المشاعر ورهافة الحس ؛ رغم تقريريته المباشرة ،ولغته البسيطة غير المعقدة أو المثقلة بالزخارف البيانية -سوى الرمزية التي أجاد موضعتها – كما اعتدنا على ذلك في الكثير من النصوص الحديثة ، راحت ريشته تنساب على السطوحِ البيضاء الملساء وهي تمسح عنها الفراغ المثقل بالألم الممزوج بالأمل ..وهو يصف ويحاور ويسال ويجيب ويترك السؤال للمتلقي .. الخاتم الأحمر ..كانت القصة السردية الأولى التي اختارها القاص الكفائي لمجموعته القصصية والتي تبعها بمجاميع وروايات ومقالات أخرى .. لكنَّ الخاتم الأحمر ، وعلى ما يبدو لعِبَ دورَ البطل في هذه المجموعة بالذات وفي ذلك النص بالتحديد …فاللون الأحمر رغم خطورته لدى المتلقي ،كان مصدَر الهامٍ وتفاؤلٍ وأمل وسعادة ٍ بالنسبةِ للسارد الذي تلاعب بمشاعر القارئ من خلال معرفته الدقيقة بوصف الألوان التي اختارها رغم انتقادات المنتقدين . الحبُّ والكره ، والغنى والفقر ،والماضي والحاضر ،والفحولة والأنوثة ،والشباب والكهولة ..ثنائيات حرص أن ينتظم إيقاعاها حتى الرمق الأخير من نَفَسِ النصوصِ السردية .. إنها ثنائيات تقليدية لكنّه عاشها بحذافيرها ..بلحظاتها ؛كونّه ابنَ المدينة التي أنجبت الكثيرَ من المواقف والرموز التاريخية والاجتماعية المهمة والخطيرة … حرصٌ علَّهُ مغفورُ الذنب ، كونه جزء من تعلق الجذور بالتربية الخصبة والغنية ..لا يبغي الفناء أو الازدراء أو الانزياح عنها ، بل راح ينشد ولو خارج السرب حكايات متعب .. لم يغبْ الماضي بسكونيته أم بثورته عن خزين ذاكرته الحُبلى بالهموم ، حتى راح يترجم همومَه إلى آمال عريضات ، أو وقفات استغراب واستفهام ..بحوارٍ تعددتْ وتنوعتْ واختلفتْ فيه الأسئلةُ الحقيقيةُ والمجازية، او تلك الأسئلة التي بُعْثرتْ عمداً على جَادةِ التأمل والتفكير ؛ لتتركَ إلى القارئ فسحةٍ من التفاعلِ والحوارِ والسؤالِ …فهو لم يكن أنانيا بذلك البوح السردي ، حين سمح للقارئ مشاركته في إدارة النص ..الذي نسجه بتقريرية مباشرة . خلو النص من اللَمَساتِ البيانية أو اللغة الشعرية ،أو التناسل التخيلي ، أو الإثارة أو الثورة ..لم يثلمْ النص الذي جاء كما هو تصويرا دقيقا لواقع مجتمع ريفي ،مثقل بالهموم التي غابتْ عن نسجِ الأقلامِ عقودا .
واثق الواثق

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close