حقيقة موقف القرآن من المرأة 17/41

ضياء الشكرجي

dia.al-shakarchi@gmx.info

www.nasmaa.org

«وَلَقَد عَهِدنا إِلى آدَمَ مِن قَبلُ فَنَسِيَ وَلَم نَجِد لَهُ عَزمًا، وَإِذ قُلنا لِلمَلائِكَةِ اسجُدوا لِآدَمَ فَسَجَدوا إِلّا إِبليسَ أَبى، فَقُلنا يا آدَمُ إِنَّ هذا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوجِكَ، فَلا يُخرِجَنَّكُما مِنَ الجنَّةِ فَتَشقى، إِنَّ لَكَ أَلّا تَجوعَ فيها وَلا تَعرى، وَأَنَّكَ لا تَظمَأُ فيها وَلا تَضحى، فَوَسوَسَ إِلَيهِ الشَّيطانُ قالَ يا آدَمُ هَل أَدُلُّكَ على شَجَرَةِ الخلدِ وَمُلكٍ لّا يَبلى، فَأَكَلا مِنها فَبَدَت لَهُما سَوءاتُهُما وَطَفِقا يَخصِفانِ عَلَيهِما مِن وَّرَقِ الجنَّةِ، وَعَصى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى، ثُمَّ اجتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَيهِ وَهَدى، قالَ اهبِطا مِنها جَميعًا بَعضُكُم لِبَعضٍ عَدُوٌّ، فَإِمّا يَأتينَّكُم مِّنّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشقى.» (20 طه 115 – 123)

سبق وتناولت موضوع آدم وحواء، وفي هذا النص يجري مرة أخرى مخاطبة آدم لوحده، فيما كان هو وزوجته حواء على حد سواء معنيَّين به. لكن في الوقت الذي يخاطب الله القرآني آدم بما يشمل به حواء في قول «إِنَّ هذا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوجِكَ» عن إبليس، ثم قول «فَلا يُخرِجَنَّكُما مِنَ الجنَّةِ»، لكن من بعد ذلك يتكلم القرآن عن تبعات ذلك فيما ينعكس على آدم حصرا بقول «فَتَشقى»، إذا ما أخرجهما إبليس من الجنة، تلك الجنة التي أراد الله حسب القرآن لآدم حصرا «أَلّا يَجوعَ فيها وَلا يَعرى»، وكذلك كونه «لا يَظمَأُ فيها وَلا يَضحى»، لكنهما مشتركان، فيما هي مخالفة الأمر الإلهي الإرشادي، أي على نحو التكليف الترخيصي لا الإلزامي، لا أقل وفق عقيدة العصمة الواجبة على الأنبياء، لمن يعتبر آدم نبيا، كما الشيعة، فبالرغم إن الشيطان قد وسوس إليه أي إلى آدم، وليس إلى حواء، كما تذهب اليهودية والمسيحية، وهنا نرى الإسلام أكثر إنصافا لحواء من الديانتين السابقتين المذكورتين. لكن من بعد ذلك يشتركان فيما اقترفاه فنقرأ: «فَأَكَلا مِنها»، ثم «فَبَدَت لَهُما سَوءاتُهُما»، وبعد ذلك «وَطَفِقا يَخصِفانِ عَلَيهِما مِن وَّرَقِ الجنَّةِ». بالرغم من القول إن آدم هو الذي عصى ربه، وتأتي العقوبة متوجهة لكليهما، إذ طردهما الله من الجنة بقوله: «اهبِطا مِنها جَميعًا». وبعد كل ذلك يختص الله القرآني آدم وحده بالاجتباء والهداية والتوبة «ثُمَّ اجتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَيهِ وَهَدى»، بعدما كان هو الذي «َعَصى … رَبَّهُ فَغَوى». إذن هنا نجد إن الله القرآني يتحيز بشكل كبير لآدم، فهو الذي خلقه قبل حواء، ثم خلقها من نفسه، بل خلقها له، واختصه فيما اختصه دونها. ولنسلم لما سيدعيه بعض المدافعين عن القرآن، بأن الكلام أينما ورد عن آدم فهو يشمل أيضا حواء التي لا يسميها القرآن باسمها، ألا يعني هذا نوعا من التجاهل لحواء، مما يعتبر في عالم الإنسان بين العقلاء احتقارا وإهانة لها؟ ثم حتى لو افترضنا صحة هذا المعنى، أفلا ينبغي على أحكم الحكماء وسيج العقلاء أن يتكلم بلغة واضحة لا تحتاج إلى التفسير وحل الألغاز، ناهيك عن التأويل القريب والبعيد، المقترن بقرينة، وغير المقترن بقرينة؟ هذا ومئات الأدلة تثبت امتناع صدور هذا الكتاب عن الخالق المطلق العادل الرحيم الحكيم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close