لماذا يطلب أهل الموصل تدخل المرجعية ؟

تجربة دخول داعش من أصعب التجارب المريرة في تاريخ العراق ، وحجم الإضرار الناجمة عنه لا تعد ولا تحصى في الأرواح والممتلكات العامة والخاصة ، وما زالت أثارها قائمة ليومنا هذا .

في رسالة بعثها اهل الموصل للمرجعية قبل ايام يطلبونها بالتدخل العاجل ، بسبب قيام مكتب الوقف الشيعي في الموصل بالاستحواذ على مجموعة من المساجد وما يتبعها من أملاك وقفية ،ومنعوا الوقف السني من متابعة إدارة تلك الجوامع والمساجد .

عملت عدة جهات داخلية وخارجية على شق الصف الوطني ، وزرع بذور الفتنة الطائفية بين جميع مكونات الشعب العراقي ، وحتى في المكون الواحد بكل الطرق والوسائل من اجل التحريض على العنف والاقتتال الداخلي والتفرقة بين جميع تلك المكونات ، لكي تستطيع تحقيق مخططاتها ومشاريعها التوسعية في البلد ، ولقد نجحت في ذلك ، وشهدنا في السنوات الأولى لما بعد السقوط سنوات صعبة وحساسة وحرجة للغاية على الجميع هذا من جانب .

جانب أخر رغم ما تقدم ، وما حدث إثناء دخول داعش ، وحتى بعد طرده كانت وما زالت مرجعية النجف الاب الرحيم على جميع مكونات الشعب ، وما قامت به بحاجة إلى العشرات من المقالات لبيان موقفها الوطنية أولا ، والداعمة لكل العراقيين .

هذه المواقف كشفت حقائق كثيرة كانت غائبا عن الكثيرين لأسباب معلومة من الجميع ، وكشفت زيف ادعاءات أئمة وساسة مدسوسين ، لتكون الوقائع التي جرت بعد دخول داعش وبعد التحرير شاهد عيان لهم من هو الأخ ومن هو العدو الحقيقي ؟

المرجعية ستكون موجودة سواء كان هناك طلب او مناشدة ، لكن حسب الظرف ، و قوانين وإجراءات الدولة العراقية .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close