رقـم البيـان ـ ( 139 )إن الحزمة الوطنية العراقية تعود لتؤكد للشعب الصامد بسعة صدره وصبره

التاريخ ـ 02 / تموز / 2019

بأن أميركا بحثت فعلاً وبكل جدية بضرورة توجيه ضربات ماحقة كاسحة مبيدة تمحوا مناطق كاملة من جغرافية ايران، قد تكون بإستخدام “أسلحة نووية” كما فعل الرئيس ترومان في هيروشيما وناغازاكي

يا أبناء شعبنا المصاب بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

1. لقد تعرضت الهيئات التابعة للسفارة الأميركية في البصرة واربيل وبغداد للقصف، وتفجير السفن في مياه المحيط العربي واسقاط طائرة امريكية في الاجواء الدولية من الخليج العربي من قبل وكلاء وعملاء إيران خامنئي، مما أثار قلق ومخاوف المسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية للولايات المتحدة الأمريكية، بحيث دفع الرئيس ترامب لعقد لقاءات مكثفة عالية المستوى مع صقوره، ورجال الأمن القومي الأمريكي، والدول المتحالفة معها، لدراسة مجموعة كاملة من إرادات فاعلة لحماية مصالح امريكا ومصالح الدول المتحالفة معها، إرادات بدأت فعلاً تأخذ زخماً كبيراً جداً في مجالات عديدة منها الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية، لتوجيه ضربات تكفي لتمحوا مناطق كاملة من المدن الايرانية، ربما بإستخدام “أسلحة نووية” كما فعل الرئيس الأمريكي ترومان في اليابان. بالتوقيت الذي يختاره الرئيس ترامب دون الرجوع الى الكونجرس.

2. أن الحقائق على أرض الواقع تثبت عدم مقدرة أي طرف سياسي مسالم في العالم قادر أن يتحمل إستمرار همجية إيران خامنئي بوسائلها الإرهابية السافرة، والمفاوضات مع إيران خامنئي لن تحدث، وإذا حدثت فلا يمكن إقناع ايران خامنئي من قبل أي جهة دولية مسالمة على تغيير شيئاً يستحق الذكر من سياساتها العدوانية، لأن ايران خامنئي تبني ركائز مفاوضاتها على الكذب والنفاق والتحايل، لأن تغيير سياسة ايران خامنئي كما تريدها امريكا والمجتمع الدولي يعني أن تتوقف إيران خامنئي عن انتاج سلاحها النووي من اجل الحرب، وأن تتوقف عن مشاريعها الهدامة، ونشر الفوضى والحروب في المنطقة. والقضاء على مليشياتها في العراق وسوريا واليمن ولبنان ومدن عديدة أخرى. وذلك يعني موتها بكل تاكيد.

3. ان ما جرى من مباحثات مثمرة بين الرئيس ترامب والرئيس بوتين، وما تم بينهما من أشادات بخصوص بناء علاقات جيدة بامتياز عالي جدا في قمة أوساكا اليابانية، قد تعني بان المواجهة العسكرية مع ايران خامنئي من قبل أمريكا اصبحت أكيدة.

4. أن شعب العراق سيَتَحمَّل تبعات باهظة على أصعدة كثيرة إذا حدثت المواجهة العسكرية مع ايران خامنئي، وبما أن المواجهة ستكون كارثية، فلابد عندها من وضع الحلول الناجعة لمعالجة معضلاتها المعقدة والصعبة، أما بخصوص الحزمة الوطنية العراقية فهي تتابع سير الاحداث المتغيرة بسرعة بجوانبها الايجابية ساعة بساعة بصورة فاعلة، لتعزيز آيات نضال الشعب المتجددة، حتى تحقيق النصر على اعداء العراق، واعداء الانسانية ليعيش الشعب بأمان في عالم يتجدد بالود والمحبة والسلام، وتحقيق أجمل ما يصبو اليه لتحقيق الأمل المنشود لجيله الصاعد ولمستقبل اجياله العامرة.

الحزمة الوطنية العراقية

***********

ملاحظة لابد منها /

إن “التكرار في بيانات الحزمة الوطنية العراقية” كما يجدونه الاخوة المتابعين الأفاضل، تتكرر بصورة تتناسب مع التوسع الذي يحصل من أحداث ومتغيرات جديدة في عالم السياسة عموماً، وتتكرر الكلمة أو الجملة أكثر من مرة لزيادة التأكيد والتنبيه والإفهام، ولا نعتقد بأن هكذا تكرار غير مطلوب أو لا قيمة له قط.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close