زهرة فلسطينية للكاتب والمثقف العراقي نايف عبوش في يوم ميلاده

بقلم : شاكر فريد حسن

يضيء الصديق رفيق القلم والكلمة الكاتب العراقي ابن الموصل ، الأستاذ نايف عبوش ، شمعة جديدة في عمره الممتد وحياته العريضة الزاخرة بالقراءات والعطاءات والإبداعات الأدبية ، متسلحًا بالخلق والأدب والآداب ، منفتح القلب على الافق الرحب ، على الإنسان في الوطن العربي ، وعلى الثقافات الإنسانية .

نايف عبوش كاتب وباحث ومثقف واكاديمي ورجل اقتصاد ، يتمتع بذائقة أدبية وثقافة شاملة ، ويسهم في إغناء المعرفة الثقافية والأدبية ، ورفد الثقافة العراقية والعربية بكتاباته الادبية المتنوعة ومنجزاته البحثية .

وهو يعطي بهدوء وبكل تواضع ، دون ضجيج ، دون استعلاء ، شأن المفكر والباحث الجاد والمثقف المتنور ، يسير صعدًا راسخ القدم ، غير مساوم على القيم والمبادئ .

أخي وصديقي نايف عبوش : لقد كان عطاؤك نهرًا هادئًا وينبوعًا متدفقًا ، يروي الأرض ، وينمي الغرس ، لصالح المجتمع والناس وحركة الادب والثقافة .

إنني أحييك وانت تطفئ شمعة وتضيئ شمعة ، شامخًا بفكرك وروحك الإنسانية السامية ، تنظر إلى السنين التي اجتزتها ، منطلقًا إلى الأمام نحو القادم الأجمل .

إنني أتابع كتاباتك بشغف ، وهي تترك أثرًا كبيرًا في نفسي . وبمناسبة عيدك السعيد أقدم لك زهرة فلسطينية تضم إلى باقة الازهار المقدمة لك في هذه المناسبة البهيجة ، عابقة بأريج الجميل ، متمنيًا لك الصحة والعافية والسعادة .

فكل عام وانت بألف خير ، وعشت ذخرًا للعراق والوطن العربي وللأدب والثقافة ولنا جميعًا .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close