سياسة ترمب سببت صداع وألم لدى الابقار الحلوبة السمان،

نعيم الهاشمي الخفاجي

سر تطور امريكا والغرب يعود ان من يضع السياسات الخارجية ليس الرئيس وانما توجد مراكز بحثية توضع خطط استراتيجية، ترمب ينفذ ما تضعه مراكز الدراسات البحثية، لكن ترمب يستعمل المقبلات لابقاره السمينية لاخذ المزيد من الحليب، طريقة ترمب بالتعامل مع ايران سببت صداع لدى محللي الابقار الحلوبة، وسببت أعراض جانبية بسبب هذه السياسة الأميركية التي اتبعها الحلاب المحترف المستر ترمب،
ترمب رجل محترف يحكم بعقلية مليادير، ترمب عندما يعطي مقبلات للابقار الحاقدة على ايران مذهبيا، فهو ايضا الرئيس ترمب يصور تراجعه عن إشعال الحرب مع إيران على أنه حرب نفسية تهيئ إيران لاتفاقية نووية تجديدة يقبلها الطرفان، التهديدات الترمبية، الغاية منها ليست الحرب وانما التفاوض، الرئيس الأميركي يصوير هذه التهديدات والتراجع على أنها تكتيكات كر وفر، لكسب الناخب الامريكي وبنفس الوقت بات مسيطر بشكل تام على الابقار الحلوبة، وبنفس الوقت يبعث رسائل سلام ، أو إقناع الرأي العام أن حنين اوقف هجومه لينقذ ارواح ١٥٠ ايراني من الموت المحقق،
القرارات السياسية في الغالب علاجية، وكل علاج له أعراض جانبية، وهذا أمر طبيعي حتى في قرارات الحياة الاعتيادية للأفراد والمجتمعات، قرارات ترمب بذكاء العلاج يسبب اعراض جانبية والام شديدة وبعض العلاجات المستخدمة لعلاج الامراض المزمنة تسبب اعراض جانبية في احداث طنين في دماغ الانسان، العرب اعتقدوا ترمب يعلن حربة لايران والشيعة الصفويين، لكن اتباع ترمب نهج سلمي لان غايته حلب الابقار هذا الموقف السلمي سببت اعراض بحيث تغلبت آثار الأعراض الجانبية احدثت خللاً أشد ضرراً في عقول الابقار السمينة انتهكت سيادتهم وحلبت ثرواتهم وترمب لم ينفذ احقادهم المذهبية تجاه ايران،
ترمب والشعب الامريكي يعرفون الخطر الارهابي وهابي وليس من ايران، الضغط على ايران بسبب رفض ايران التوقف عن دعم الفلسطينيين ومعادات الصهيونية، خطة ترمب حلب الابقار والاكتفاء في حصار ايران للضغط عليها لتفاوض جديد لعقد اتفاق جديد

العالم تحكمه المصالح، للنظر الى الأزمة الليبية، فإن اعتماد الحل العسكري لتقويض حكومة الوفاق في طرابلس بدعم من الخليج ضد تركيا امريكا سمحت لاردوغان ان يدعم حكومة الوفاق الاخوانية بالسلاح والعسكر وهاهو حفتر قد فشل هجومه على طرابلس، المال الخليجي أوجد مناخاً لتوحيد الجماعات المتطرفة لجناح الاخوان وتعزيز قوتها ونفوذها، بل إن المحاولات العسكرية المتكررة لقوات المشير حفتر للسيطرة على طرابلس، زادت من تماسك طرفي النزاع واصبحت ليبيا اليوم اثنين ليبيا الشرق تابع لحفتر ومعسكره مصر والخليج وليبيا الغرب طرابلس ومصراته وغريان تابعه للاخوان وتركيا وقطر وكلا الفريقين يضمون مجاميع ارهابية وهابية واخوانية وعلمانية مع بعض، ترمب جدا مرتاح حلب الابقار ويواصل ضغطه على ايران وطرفي نزاع ليبيا تربطه علاقات معهم، شاهدت هلوسة لدى محللي وكتاب الدول الحلوبة بحيث اصبحت كتاباتهم غير متزنة ولغوة زايده.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close