أردوغان في مهبّ الريح ..

نبذة عن أردوغان :

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مواليد 1954 من عائلة فقيرة ، إنتمى لحزب الخلاص

الوطني بقيادة نجم الدين اربكان سنة 1989 ، ثم إنتمى لحزب الرفاه ورشح للبلدية وفشل سنة

1994 ، وفي سنة 1998 فاز بمنصب العمدة ، وفي سنة 2001 أسس مع عبدالله غول –

حزب العدالة والتنمية ، وفاز الحزب في الإنتخابات التشريعية ب 363 مقعداً وأصبح

عبالله غول رئيساً للوزراء بدلاً من أردوغان على الرغم من نجوميته وقربه من الشعب

لأن أردوغان كان قد حكم عليه 10 أشهر سجناً لتحريضه على الكراهية ، ولكن بعد إسقاط

الحكم عنه أصبح رئيساً للوزراء منذ 2003 لغاية 2014 ، وفي نفس السنة أصبح رئيساً

لتركيا في إنتخابات مباشرة .

وجرت الإنتخابات في إسطنبول وفاز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو وتغلب على

بن علي يلدريم ، وبعد إعادة الإنتخابات ، فاز مرشح المعارضة فوزاً ساحقاً للمرة الثانية .

والآن إنشق على باباجان نائب رئيس الوزراء السابق عن حزب العدالة والتنمية ليؤسس

حزباً جديداً مدعوماً من عبدالله غول ، الذي ينتقد السياسة الدكتاتورية التي يتبعها اردوغان

وتدخل عائلته في شؤون الدولة ، وأصبح شبه المؤكد أن أحمد داود اوغلو يؤسس حزباً

جديداً أيضاً ، وإنه يرفض النظام الرئاسي الحالي .

ويظهر أن خلافات عاصفة وإنشقاقات كبيرة تهدد مستقبل حزب العدالة والتنمية ومستقبل

اردوغان السياسي ، لدكتاتوريته وضربه لشعبه الكردي وتوقيفه كل مؤيدي الإنقلاب الفاشل

المزعوم ، وتدخله في سوريا والآن في ليبيا .

واصدر المشير حفتر أمراً للجيش الليبي بضرب المصالح التركية وإلقاء القبض على كل تركي

على الأراضي الليبية ، بسبب الغزو التركي لليبيا ، ويظهر أن أردوغان لا يزال يحلم بالعثمانية

ويتصور تركيا دولى عظمى ، ولكن يبدو أن احلام أردوغان غدت سرابا ً .

منصور سناطي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close