اتهامات بتدخل رسمي لعرقلة تقنية الفيديو بمباراة البرازيل والأرجنتين

6 يوليو 2019
أثارت مباراة المنتخب البرازيلي ضد منتخب الأرجنتين في نصف نهائي كوبا أميركا، الكثير من الجدل حول تعطل تقنية الفيديو “الفار”، ومن المتسبب في ذلك، في ظل احتجاجات كبيرة من لاعبي “التانغو” بقيادة النجم ليونيل ميسي.

وتقدّم الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم الجمعة بطلب من الشركة المزوّدة لتقنية الفيديو “الفار” المستخدمة في بطولة كوبا أميركا، لمعرفة ما إذا كان الفريق الأمني لرئيس البرازيل غاير بولسونارو تدخل في مباراة نصف النهائي التي خسرها ليونيل ميسي ورفاقه أمام البرازيل المضيفة.

وتقدم الاتحاد الأرجنتيني باعتراض رسمي أمام اتحاد أميركا الجنوبية “كونميبول”، بشأن ما اعتبره “أخطاءً تحكيمية خطيرة وجسيمة” في المباراة، وبعث رئيسه كلاوديو تابيا رسالة من ست صفحات إلى الاتحاد القارّي، منتقداً فيها رئيس البرازيل بولسونارو لأن ما قام به الأخير يعتبر “مظاهر سياسية واضحة”، تضمنت “لفة شرف أولمبية حول الملعب في نهاية الشوط الأول”.

واعتبر تابيا أن الحكم الإكوادوري رودي زامبرانو، “أغفل بشكل غير مبرر استخدام “الفار” في حركتين محددتين على الأقل، ما أثّر بشكل واضح على النتيجة النهائية للمباراة”.

وقرر الاتحاد الأرجنتيني الذهاب أبعد من ذلك، موضحاً في موقعه: “نحن قلقون جداً من أن وسائل إعلام برازيلية ومواقع إخبارية تتحدث عن مشاكل محتملة، وتدخل في نظام الاتصال بين غرفة تشغيل الفيديو والمسؤولين الميدانيين”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close