منظمة حقوقية: استياء شعبي من ‹التجنيد الإجباري› في غربي كوردستان‎

كشفت مصادر حقوقية سورية، اليوم السبت، عن تصاعد الاستياء الشعبي ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها)،على خلفية عمليات التجنيد الإجباري من قبل ‹قسد› لأعمار معينة تتفاوت بين المنطقة والأخرى.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى قوائم أسماء جديدة مطلوبة للتجنيد، تضم نحو 130 اسم مدرس في بلدة الدرباسية بريف الحسكة في غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، ممن تتراوح مواليدهم بين الـ 1986 وما فوق، «لتتعالى أصوات المواطنين مطالبين بإعفاء المدرسين من سحبهم إلى الخدمة الإلزامية أو قبول تمديد تأجيلهم».

ونوه إلى أن استياء شعبياً تشهده مدن الحكسة وقامشلو وعامودا والدرباسية ومدن أخرى جراء إصدار مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية لقانون جديد ينص على تجنيد الشباب في المناطق آنفة الذكر ممن مواليدهم تتراوح بين 1986 إلى 2001، على خلاف مناطق أخرى تابعة لـ ‹قسد› كالطبقة ومنبج ودير الزور والرقة، مشيرا إلى أن «التجنيد فيها سيكون للذين تتراوح مواليدهم بين الـ 1990 إلى 2001».

كما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «قوة عسكرية عمدت إلى اعتقال طفل لم يتجاوز الـ 15 وهو من أبناء ناحية شران حيث جرى الاعتقال في قرية احرص لتزج به ضمن صفوف التجنيد الإجباري في فرقة عسكرية تضم أطفال ما دون الـ 18 من العمر».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close