مطالبات بالحد من انتشار “البارات والكافتريات” في المناطق والبلدات المسيحية في اربيل

طالب رئيس أساقفة إيبارشية أربيل الكلدانية المطران بشار متي وردة يوم الثلاثاء الجهات المعنية في عاصمة اقليم كوردستان من الحد في منح الموافقات على فتح البارات والكافتريات والاماكن الترفيهية في البلدات المسيحية.

وقال وردة اليوم ان أكثر من 140 مرفقا سياحيا وترفيهيا في عنكاوا، وكلّها مرخص من قبل دائرة السياحة في محافظة أربيل، وسيزداد العدد مع السنوات القادمة مع إكتمال المرافق السياحية والترفيهية التي هي قيد الإنشاء، إذا لم تتخذ إجراءات صارمةٌ بهذا الخصوص.

‎واضاف “ناشدتُ شخصيا وعلى نحو شفهي ومكتوب ومنذ تموز 2010 لوضع قواعد وضوابط تحد من زيادة هذه المرافق السياحية والترفيهة في منطقة سكنية لها هوية متميزة مثل عنكاوا، من خلال الإلتزام بالقوانين المرعية وإيقاف منح رخص جديدة، ولم تلقَ مناشداتي آذاناً صاغيةً لدى المعنين، بل إزداد عدد الفنادق والمطاعم والكافتريات والموتيلات على نحوٍ غير مسبوق”.

وتابع وردة انه “‎اليوم، في بلدة عنكاوا، هناك 40 محلا لبيع المشروبات الكحولية، 16 مطعما، 6 أندية إجتماعية، و30 كافتريا، 40 فندق وموتيل، و12 بار، 6 قاعات للحفلات والأعراس”.

ونوه الى ان “هذه مرافق سياحية وترفيهية كثيرة العدد ومُبالغ فيها، بالنسبة لحجمِ بلدة صغيرة مثل عنكاوا. إضافة إلى عدم إلتزام بعضها بضوابط ممارسة المهنة وفسح المجال أمام ممارسات غير أخلاقية غريبة عن مجتمعنا المتحضّر. فصارَ لزما علينا جميعا، وحفاظاً على سلامة العيش في عنكاوا والمحافظة على قيمها الإجتماعية الرفيعة العمل معاً، بعيداً عن المزايدات الإعلامية، للحد من تفاقم هذه الأزمة”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close