يبدو أن الأيزيديين جهلة وبحاجة الى كثرة المستشارون في حكومة كوردستان.؟

أخشى وأتوقع ومقدمآ أن يسرع وسيسرع ( البعض ) من الجهلة و المنافقون وتجار القومية والدين بيننا نحن الأيزيديين العراقين بأيصال هذا الكلام وبشكل ( مقلوب ) و مبالغ فيه كثيرآ الى السادة الكرام والزملاء المناضلون من الأيزيديين الذين تمت ( تجدد ) أختيارهم بصفة ( مستشار ) في الحكومة القادمة وقبلهم الى السيد والزميل ورئيس الوزراء الجديد………….

في حكومة أقليم كوردستان الآن ( مسرور ) البارزاني مع الف والف التحية والتهنئة لهم…..

بأن ( بير خدر ) الجيلكي ينتقدكم وينتقد حكومتكم بسبب ( عدم ) وجود أية منصب أنساني وقومي وحزبي وسياسي ( مستحق ) للأيزيديين العراقيين وعامة والشنكاليين وخاصة…..

بينكم مثل ( نائب ) ثالث أو الرابع وحسب الفوضى الجديدة وكثرة النواب للرئيس وكثرة وزراء الأقليم وبشكل غير مبرر…………

يبدو أن تلك السيدة والمقاتلة ( كريلا ) والكادرة السياسية الكوردية التركية ضمن قوات PKK كانت صادقة التخمين عندما قالت يجب على الأيزيديين أن يعقلوا ويفهموا ………………….؟

هذا الكلام كان بعد أشهر من ( تحرير ) بلدة شنكال ليومي 12 و 13 / 11 / 2015م من أيدي فحول وكلاب دولة الخرافة والقذارة الداعشية اللعينة ولي شرف كبير في مقاتلتهم في تلك الأيام..

ذات يوم كنت جالس في دار أحد الأقارب لي على سفوح جبل شنكال الشامخ……….

تفاجأت بقدوم ( 2 ) أمرأتين أو مقاتليتين ( كريلا ) أو ما تسمى ب ( هه فال ) الى داره بعد السلام والترحيب بهن حاولت أحداهن ( السيطرة ) على الجو والكلام الحزبي والسياسي أو البارتي زاني وكما تقال وهذا طبعهم ولكن وبشكل غير محترم……………….؟

نعم وأكرر بشكل غير محترم عندما قالت وكررت كلامهما الغير مناسب والغير مستحق بحق ( جميع ) الأيزيديين الشنكاليين بأستثناء ( البعض ) منهم من الجهلة والمنافقون وتجار القومية والدين بينهم الآن…………..؟

بأنه يجب على جميع الأيزيديين أن يعقلوا ويفهموا ( من ) هو الأفضل لهم والقصد هو PKK.؟

هنا تدخلت وقمت بأيقافها وعتابها ومنعها من تكرار كلامها الغير محترم.؟

والقول أن ( الأغلبية ) من الأيزيديين الشنكاليين عقلاء وأذكياء وبأستثناء ( البعض ) منهم وأن كنت تقصدين أن PKK هو الأفضل للأيزيديين فهذا الكلام ( فارغ ) وليست بالضرورة أن يكون جميع الأيزيديين معهم أو مع PDK البارتي أو الجلاليين ووووووووووووووو.؟

ليست لكم ولأية ( حركة ) وحزب كوردي وكوردستاني كانت وستكون أية ( فضل ) قومي وسياسي على الأيزيديين وعامة و الشنكاليين وخاصة قبل يوم 3 / 8 / 2014م الوحشي الداعشي وقبله وبعده والى الأبد…………..

لأن الأيزيديين وعامة قد ( تصدوا ) للعدو ومحتلي ( أرض ) وعرض وشرف وقدسية ( لالش ) كوردستان الكبرى وقبل ( تشكيل ) هذه جميع الحركات والأحزاب الكوردية الحالية وبمئات السنين وناضلوا وأستشهدوا وقدموا ( الغالي ) والنفيس وأكثر من ( جميع ) الكورد المسلمون وعلى المعمورة وأجمع الآن.؟

سأقتصر الكلام والأنتقاد الى ( البارتي ) وقبل الجميع وتوجيه ( تحذير ) الى البعض من المنافقون وتجار القومية والدين بيننا اليوم……………….

بأنني كنت وسأبقى والى الممات ( بيشمه ركه ) وبارتي وكادر للبارتي وصاحب عائلة مضحية بأكثر من ( 18 ) طفلة وطفل في قرية ( زيروان ) شنكال لعام 1966م……….

من أجل البارتي وصاحب ( 4 ) شهداء من خير الرجال من عائلتي لعام 1974م من أجل البارتي وأكثر من ( 4 ) سنوات سجن للأعوام 1974 – 1979م من أجل البارتي ولم ولن أقصد نفسي بمنحي أية منصب غير مستحق لي لكوني………..

لا أحمل شهادة علمية أو أكثر من ( المتوسطة ) لكي أطالبهم بمنصب وزير وهذا شئ مخجل ..؟

أنما طالبت وناديت ورجأت وتمنيت من ( البارتي ) بمنح الأيزيديين وعامة والشنكاليين وخاصة بمناصب أنسانية وقانونية وحزبية وحكومية مستحقة قبل الآن وبعد الآن …………..

كان من الأعقل لهذه الحكومة ( الكثيرة ) والزائدة الوزراء و النواب ووزراء الأقليم أضافة وزيرة أيزيدية لشؤؤن المرأة ( الناجية ) والأطفال اليهم وأسوة بالأخوة المسيحيون والتركمان.؟

بكيت عندما رأيت الأخ المسيحي يحمل كتابه ( الأنجيل ) المقدس ويحلف به ويتحدث بلغته وذلك التركماني بلغته ولكن لم أجد الأيزيدي الى جانبهم يحلف بشمسه وخودانه وبراته المقدس.؟

السبب وفعلآ أن تلك ( كريلا ) المرأة الكوردية المسلمة كانت صادقة في وصفها بأن الأيزيديين بحاجة الى ( العقل ) والتفاهم لكونهم جهلة قوميآ ودينيآ وسياسيآ وليس اليوم وفقط أنما ومنذ يوم 19 / 5 / 1992م عندما وافقوا على ترشيح وأنتخاب أميرهم الراحل ( خيري سعيد ) بك عضوآ وحيدآ ويتيمآ في ( زاوية ) البرلمان وبدون ( وزيرة ) ووزير في أول كابينة وزارية لحكومة ( دولة ) أقليم كوردستان ولحد اليوم…………………

بير خدر الجيلكي

المانيا في 10.7.2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close