حقيقة موقف القرآن من المرأة 33/41

ضياء الشكرجي

dia.al-shakarchi@gmx.info

www.nasmaa.org

«يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذا طَلَّقتُمُ النِّساءَ فَطَلِّقوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحصُوا العِدَّةَ وَاتَّقُوا اللهَ رَبَّكُم، لا تُخرِجوهُنَّ مِن بُيوتِهِنَّ وَلا يَخرُجنَ إِلّا أَن يَأتينَ بِفاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ، وَتِلكَ حُدودُ اللهِ، وَمَن يَّتَعَدَّ حُدودَ اللهِ فَقَد ظَلَمَ نَفسَهُ، لا تَدري لَعَلَّ اللهَ يُحدِثُ بَعدَ ذالِكَ أَمرًا. فَإِذا بَلَغنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمسِكوهُنَّ بِمَعروفٍ أَو فارِقوهُنَّ بِمَعروفٍ، وَّأَشهِدوا ذَوَي عَدلٍ مِّنكُم، وَأَقيمُوا الشَّهادَةَ للهِ، ذالِكُم يوعَظُ بِهِ مَن كانَ يُؤمِنُ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ، وَمَن يَّتَّقِ اللهَ يَجعَل لَّهُ مَخرَجًا، وَيَرزُقهُ مِن حَيثُ لا يَحتَسِبُ، وَمَن يَّتَوَكَّل على اللهِ فَهوَ حَسبُهُ، إِنَّ اللهَ بالِغُ أَمرِهِ، قَد جَعَلَ اللهُ لِكُلِّ شَيءٍ قَدرًا. وَاللّائي يَئِسنَ مِنَ المَحيضِ مِن نِّسائِكُم إِنِ ارتَبتُم فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشهُرٍ، وَاللّائي لَم يَحِضنَ وَأُلاتُ الأَحمالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَّضَعنَ حَملَهُنَّ، وَمَن يَّتَّقِ اللهَ يَجعَل لَّهُ مِن أَمرِهِ يُسرًا. ذالِكَ أَمرُ اللهِ أَنزَلَهُ إِلَيكُم، وَمَن يَّتَّقِ اللهَ يُكَفِّر عَنهُ سَيِّئاتِهِ وَيُعظِم لَهُ أَجرًا. أَسكِنوهُنَّ مِن حَيثُ سَكَنتُم مِّن وُّجدِكُم، وَلا تُضارّوهُنَّ لِتُضَيِّقوا عَلَيهِنَّ، وَإِن كُنَّ أُلاتِ حَملٍ فَأَنفِقوا عَلَيهِنَّ حَتّى يَضَعنَ حَملَهُنَّ، فَإِن أَرضَعنَ لَكُم فَآتوهُنَّ أُجورَهُنَّ، وَأتَمِروا بَينَكُم بِمَعروفٍ، وَّإِن تَعاسَرتُم فَسَتُرضِعُ لَهُ أُخرى. لِيُنفِق ذو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ، وَمَن قُدِرَ عَلَيهِ رِزقُهُ فَليُنفِق مِمّا آتاهُ اللهُ، لا يُكَلِّفُ اللهُ نَفسًا إِلّا ما آتاها، سَيَجعَلُ اللهُ بَعدَ عُسرٍ يُسرًا.» (65 الطلاق 1 – 7)

المخاطب بالأحكام هو الرجل دائما، والصلاحيات له، هو الذي يطلق وهو الذي يمسك وهو الذي يفارق، وهو الذي يبلغ بأحكام النساء اليائسات من المحيض. المرأة نفسها لا تخطب بشكل مباشر، ما لها وما عليها بعد الطلاق، وما هي أحكامها إذا يئست من المحيض، ثم ليس هناك أي إشارة، ما إذا أرادت المرأة الطلاق.

يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزواجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدنَ الحياةَ الدُّنيا وَزينَتَها، فَتَعالَينَ أُمَتِّعكُنَّ وَأُسَرِّحكُنَّ سَراحًا جَميلًا، وَإِن كُنتُنَّ تُرِدنَ اللهَ وَرَسولَهُ وَالدّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللهَ أَعَدَّ لِلمُحسِناتِ مِنكُنَّ أَجرًا عَظيمًا. يا نِساءَ النَّبِيِّ مَن يَّأتِ مِنكُنَّ بِفاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُّضاعَف لَهَا العَذابُ ضِعفَينِ، وَكانَ ذالِكَ على اللهِ يَسيرًا، وَمَن يَقنُت مِنكُنَّ للهِ وَرَسولِهِ وَتَعمَل صالحا نُّؤتِها أَجرَها مَرَّتَينِ وَأَعتَدنا لَها رِزقًا كَريمًا، يا نِساءَ النَّبِيِّ لَستُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّساءِ إِنِ اتَّقَيتُنَّ فَلا تَخضَعنَ بِالقَولِ فَيَطمَعَ الَّذي في قَلبِهِ مَرَضٌ، وَقُلنَ قَولًا مَّعروفًا، وَقَرنَ في بُيوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجنَ تَبَرُّجَ الجاهِلِيَّةِ الأولى، وَأَقِمنَ الصَّلاةَ وَآتينَ الزَّكاةَ وَأَطِعنَ اللهَ وَرَسولَهُ […]، وَاذكُرنَ ما يُتلى في بُيوتِكُنَّ مِن آياتِ اللهِ وَالحكمَةِ، إِنَّ اللهَ كانَ لَطيفًا خَبيرًا. (33 الأحزاب 28 – 34)

وهنا هي الحالة الوحيدة في القرآن، التي تخاطب بها نساء معينات على وجه التحديد، وليس عموم النساء، وهن لسن كأي من النساء، بل نساء النبي، ولذا يكرمن بأنهن لسن كسائر النساء، ولكن أيضا ينذرن بأن عذابهن يضاعف – ولا نعرف عدد الأضعاف – في مقابل عذاب سائر النساء على نفس المعصية. وهذه الآيات التي تُكرَّم فيها نساء النبي بمخاطبة الله لهن دون سائر النساء، هي أقرب لأن تكون آيات عتاب وإنذار من كونها آيات ثناء وتبشير.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close