إعتصام ليلي على الشموع في لندن

ليلة الجمعة 11-7-2019

للمطالبة بإطلاق سراح الشيخ زكزاكي

“إبراهيم بن يعقوب الزكزكي عالم ديني ورجل سياسي وزعيم الشيعة في نيجيريا. ولد في مدينة زاريا (zariya) سنة 1953م. بدأ دراسته من مسقط رأسه ثم أكملها في مدن وبلدان أخرى. يترأس الشيخ الحركة الإسلامية في نيجيريا حيث تندرج تحتها مؤسسات خيرية وثقافية.

للشيخ ثلاثة أبناء استشهدوا في تظاهرات يوم القدس العالمي سنة 2014م هم الشهداء

حميد

و علي

و احمد.

في يوم الجمعة 4/12/2015 أقدمت جماعة مسلحة على إطلاق النار على مسجد قرية “غاباري” خلال صلاة الجمعة فاستشهد 4 وجرح عدد كبير. ثم تكرر المشهد يوم الجمعه التالي (في 11/12/2015) ،وفي القرية نفسها والوقت والمكان عينه فقتلوا 8 أفراد وجُرح كثيرون.

المجزرة

وفي يوم السبت 12/12/2015 الساعة 15:00 شوهد عدد من رجال الشرطة يحاصرون الحسينية في مدينة “زاريا” التي كان يتم فيها التحضير لمراسم ولادة الرسول الأكرم (ص) التي تبدأ من أول ربيع الأول كما كل عام. وبعد ساعتين من تواجد رجال الجيش في محيط حسينية زاريا، بدأوا بإطلاق النار فسقط العشرات من الرجال والنساء والأطفال قتلى وعدد من الجرحى، بعدها خرجت النساء بالتكبيرات والنداءات فقاموا بسوق عدد منهنّ إلى أحد مراكز الجيش فتبين فيما بعد أنه تم قتلهنّ ولم تعرف أعدادهم.

وقبيل الغروب عند حوالي الساعة 19:00 حوصرت الحسينية بشكل كامل ورمي عليها قنابل يدوية 5 مرات، فتدمر بسببها جزء من جدران الحسينية، واستمرت الشرطة في الحصار وتوسع ليشمل مداخل المدينة والطرق المؤدية للحسينية وبيت السيد زكزكي ومقبرة الشهداء، بدأوا ليلاً باطلاق النار ثم بدأوا الهجوم على بيت السيد عند صلاة الصبح.

واستشهد في هذه الفترة الشيخ محمد محمود توري ومعه الدكتور السيد مصطفى سعيد، الطبيب الخاص للسيد الزكزكي الذي كان قد رافقه 37 عاماً. بالاضافة الى شهادة عدد من القياديين في الحركة ويقدر عدد الشهداء ما يزيد عن 300.

وأدت الاعتداءات الى تدمير الحسينية على يد قوات الجيش التي استخدمت الدبابات والآليات العسكرية والقنابل بالاضافة الى الاعتداء على الملتحقين بالمراسم من المدن الأخرى فقد أوقفت سياراتهم وقتلوا في مكانهم.

وقالت الدكتورة نصيبة نجلة الشيخ زكزكي في تصريح ادلت به لقناة “برس تي في” حول عدد قتلى الحادث انها سمعت بان عدد القتلى بلغ 450 شخصا وانه قيل لها بان هنالك اجساد 300 شخص فقط في المستشفى وانهم يتوقعون بان يبلغ العدد الكلي ألف شهيد،، وأضافت بأن والديها اصيبا بجراح خلال الاحداث الدموية الاخيرة التي جرت في مدينة “زاريا”، وإلى أن مجزرة حقيقية قد وقعت حيث قتلت واصابت قوات الجيش الكثير من الافراد المتواجدين في المكان، وان الجثث كانت متناثرة وملقاة على الارض كما ان هذه القوات اخذت معها البعض من الذين بقوا احياء واطلقت النار عليهم واردتهم قتلى في مكان آخر.

ردّة الفعل على المجزرة

وخرج عشرات الآلاف من أنصار الحركة الاسلامية في الأيام التي تلت المجزرة، وذلك في شوارع مدن: كانو، كادونا، باووشي، كاتسينا وغومبا احتجاجا على استشهاد وجرح مئات المدنيين واعتقال زعيم المسلمين من اتباع أهل البيت (ع) الشيخ ابراهيم زكزكي. “يبدو ان المسيرات المليونية التي خرجت في نيجيريا بمناسبة أربعينية الامام الحسين (ع) اثارت حفيظة الصهاينة والجماعات الوهابية احفاد بني امية ما ادى الى وقوع الكارثة ، داعيا الحكومة في هذا البلد الى اتخاذ اجراءات عاجلة لمعاقبة مسببي الكارثة”.

وأصدر مكتب المرجع الديني آية الله محمد سعيد الحكيم بياناً مستنكراً الهجوم الوحشي الذي أدى إلى مجزرة كبيرة بحق المسلمين من اتباع أهل البيت (ع) في نيجيريا .

وأشار سماحته إلى تغلغل المجموعات الإرهابية والتكفيرية والجماعات المتطرفة في نيجيريا مثل عصابة بوكوحرام الإجرامية …”.

نُقل باختصار …

#الدكتور_صاحب_الحكيم

لندن

11-7-2019

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close