القوات الامنية تفرض اجراءات مشددة حول مقر الاتحاد الوطني في كركوك

فرضت القوات الامنية يوم الجمعة اجراءات امنية مشددة حول مقر الاتحاد الوطني الكوردستاني في مدينة كركوك بالتزامن مع تظاهرات للعرب احتجاجا على ترشيح طيب جبار امين لمنصب المحافظ بدلا من الحالي المعين بالوكالة راكان سعيد الجبوري.

وابلغ مصدر امني مسؤول وشهود عيان بأن قوات الامن “الاسايش” التابعة للاتحاد الوطني، وقوة تابعة للواء 61 التابع لرئاسة مجلس الوزراء دخلت في حالة تأهب وتمركزت قرب “الملبند” الثاني للحزب في كركوك.

واضاف المصدر والشهود ان قوة من قوات شرطة الطوارئ، ودوريات من مركز شرطة “قورية” تمركزت ايضا قرب المقر المذكور.

وكان الحزبان الرئيسان في اقليم كوردستان الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني قد اعلنا يوم الخميس عن توصلهما الى اتفاق لترشيح “امين” لمنصب محافظ كركوك.

واثار الترشيح ردود افعال متشنجة من قبل اطراف سياسية من العرب والتركمان عادين هذا الترشيح انفرادا بالقرار، وقد حشد نجل المحافظ بالوكالة في كركوك على مواقع التواصل الاجتماعي العرب للخروج بتظاهرة مناهضة للترشيح وسط مركز المحافظة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close