شرطة أربيل تقبض على بيربال لحرقه “دار وفايي”

افاد مصدر امني، الاحد، بالقاء السلطات الامنية في اربيل القبض على الكاتب والشاعر الكوردي المثير للجدل فرهاد بيربال، بسبب قيامه بحرق مكتبة.

وقال المصدر ان اعتقال السلطات الامنية لبيربال يأتي على خلفية قيامه ليلة أمس بحرق مكتبة “دار وفايي”، الذي تسبب باتلاف المئات من الكتب.

وكانت شرطة محافظة اربيل بإقليم كوردستان قد اعتقلت فرهاد بيربال، العام الماضي، بناء على شكوى تتهمه بإهانة الناس.

ونشر ناشطون على الانترنت تسجيلا مصورا يظهر بيربال بينما كان يوجه إهانات قاسية الى رجل عربي يرتدي الزي العربي التقليدي في مدينة اربيل، مما اثار استهجان الرأي العام في اقليم كوردستان عموما ودفع السكان الكورد لتقديم شكوى بحق بيربال.

ولم يغضب هذا الحادث السكان الكورد وحدهم بل دفع عائلة بيربال الى اصدار بيان وقالت إنه مصاب بأمراض نفسية أبى أن يتعالج منها رغم المحاولات المتكررة. وسبق لبيربال أن قام بإهانات مماثلة ليس ضد العرب وحسب انما ضد الكورد انفسهم وقوميات اخرى.

وفرهاد هو كاتب ومحاضر جامعي ولد عام 1961 في اربيل وتخرج من جامعة السليمانية عام 1984 ثم سافر الى اوروبا وبعدها عاد الى كوردستان وله مؤلفات عديدة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close