بالتنسيق مع البنك الدولي خطـــــــة لإعمـــــار 147 ألـــــف وحــــدة سكنيــــة متضـــررة بالمناطــــق المحـــــررة

أعلنتْ وزارة الإعمار والإسكان امس الاثنين، أنها تنسق مع البنك الدولي لانجاز دراسة تهدف الى ايجاد آلية لتمويل اعادة اعمار 147 الف وحدة سكنية تضررت بسبب جرائم ارهابيي عصابات داعش المدحورة. وقال وكيل الوزارة، نائب رئيس صندوق اعادة اعمار المناطق المحررة دارا حسن رشيد في تصريح أوردته صحيفة الصباح الرسمية: إن الصندوق يعمل على تمويل مشاريع اعمار المنشآت والمؤسسات التي توقفت في المحافظات المحررة بسبب جرائم ارهابيي عصابات داعش المندحرة، وليس لمشاريع جديدة تخص ميزانية الدولة والوزارات القطاعية. وأضاف رشيد: ان اي مشروع تعرض لعمليات ارهابية ويخدم المصلحة العامة، فان الصندوق يجري عليه كشوفات لادراجه ضمن المشاريع بعد موافقة وزارة التخطيط، ليتم بعدها ايجاد تمويل له اما من خلال القروض والمنح التي تقدمها الدول والمنظمات او بالتنسيق مع منظمات الامم المتحدة الدولية او اللجنة المركزية للتنسيق مع المنظمات في الامانة العامة لمجلس الوزراء، الى جانب ميزانية الصندوق التشغيلية والاستثمارية. وافصح رشيد عن وجود خطة مع البنك الدولي لاعادة اعمار وتأهيل 147 الف وحدة سكنية دمرت بالكامل او تضررت بنسبة 50 بالمئة، اذ تجري الان دراسة هذه الوحدات لتخصيص مبالغ لها وتعويض مواطنيها بمبالغ مالية بموجب قوانين التعويضات النافذة، لا سيما ان الصندوق يستمد قاعدة بياناته من اللجان التعويضية المشكلة في المحافظات لهذا الغرض.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close