ضمخوها بالشذى والعطور

ضمخوها بالشذى والعطور
لروح الصديقة المحامية والمناضلة نائلة عطية التي خطفها الموت بعد ان كرست عمرها وحياتها في الدفاع عن أسرى فلسطين
بقلم : شاكر فريد حسن
بكى الفؤاد حسرةً
وسال الدمعُ مدرارًا
فيا لخسارة شعبنا بنائلة
مَنْ كانت سندًا ومدافعًا
عن الأسرى والسجناء
في الزنازين
وراء الاغلال
عشقت الحياة
وكانت كحبات الندى
بصفاء روحها
وصدقها
وحسها
غادرت ديارنا
وخبا نورها
لكن مَنْ مثلها لا يغيب
وإن ارتقت للسماء
لكن رسمها وذكرها
فباقيًا
كانت كالسيف البتار
بمواقفها
وقلبًا مرهفًا
في انسانيتها
فضمخوها بالشذى
والعطور
واسقوا قبرها
بالثلوج
والدموع
والوفاء لها
في حياتها وموتها
والسلام على روحها
غداة الرحيل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close