عبد المهدي يتصل بمسرور بارزاني ويؤكد رغبته بحل المسائل العالقة “عملياً”

اجرى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اتصالا هاتفيا برئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني.

وقدم عبد المهدي خلال الاتصال الهاتفي تهنئة لمسرور بارزاني بمناسبة انتخابه رئيسا لحكومة اقليم كوردستان، وكذلك لتشكيل الحكومة.

واكد عبد المهدي خلال الاتصال الهاتفي رغبته ببدء المباحثات مع بارزاني لحل جميع المسائل العالقة بين بغداد واربيل، بشكل عملي، والتوصل الى تفاهمات مشتركة.

يأتي ذلك بعد اعلان رئيس وزراء اقليم كوردستان مسرور بارزاني يوم الاثنين ان وفدا رفيعا من حكومته سيزور العاصمة الاتحادية بغداد غدا الثلاثاء.

وقال بارزاني خلال الاجتماع الاول مع فريقه الحكومي اليوم، ان وفدا رفيع المستوى من حكومة الاقليم سيزور بغداد غدا للتعبير عن النوايا الحسنة، ولإجراء حوارات بشأن ايجاد حل ملائم للخلافات العالقة بين اربيل وبغداد ضمن اطار الدستور.

وكان مسرور بارزاني اعلن عقب تشكيل حكومته الجديدة القيام بزيارة بغداد العاصمة العراقية، ووضع في برنامجه الحكومة جملة نقاط تخص تنظيم العلاقة مع بغداد لحل الخلاف القائم بوسم “شراكة بناءة ومستقرة مع بغداد”

وجاء فيه:

تمثل هذه الحكومة حقبة جديدة لإقليم كوردستان، وهذا يعني تجديد علاقتنا مع شركائنا في الجمهورية العراقية الاتحادية، تتمثل أولوية الإدارة في تطوير شراكة بناءة ومستقرة مع بغداد مبنية على أساس الاحترام المتبادل والتعاون الهادف. ويشمل ذلك فهما واضحا لحقوق وواجبات الطرفين.

إننا نشترك بمجموعة من المصالح المتبادلة مع بغداد التي تغطي التجارة وأمن حدودنا والازدهار الاقتصادي لمواطنينا. لا يمكن تحقيق هذه المصالح إلا من خلال الشراكة وليس التنافس المستمر. هناك مسائل طويلة الأجل تحتاج إلى معالجة وهذه الحكومة ملتزمة بإيجاد سبل جديدة للحوار. يجب أن يكون الهدف هو ترك النزاعات الماضية لصالح تطوير مناهج جديدة للتحديات المشتركة.

سيكون الدستور هو الأساس الجوهري للمفاوضات مع بغداد، والتي سيقودها فريق مفاوض رفيع المستوى من حكومة إقليم كوردستان. سوف تركز المشاركة على القضايا التالية:

مخصصات الموازنة السنوية لكوردستان

نقوم بتسوية تقاسم معادلة الواردات التي تحدد الميزانية السنوية، وتأمين اتفاق عادل ودائم لكوردستان.

توزيع موارد النفط والغاز

سنسعى الى التنفيذ الكامل للمادتين 111 و112 من الدستور، مما يعزز حقوق كوردستان فيما يتعلق بالتوزيع العادل للنفط والغاز وتطويرهما. إذا تم دعم ذلك، فان البرنامج الحكومي سوف يزيد من الشفافية والاستثمار في قطاع النفط والغاز بما يعمل على زيادة صادرات النفط في العراق و كوردستان.

التعاون العسكري والأمني

سنعمل على تعزيز قدرتنا على مكافحة التهديدات المشتركة ومعالجة المتغيرات الأمنية في المناطق المتنازع عليها وضمان إدراج البيشمركة في المنظومة الدفاعية للعراق.

المناطق المتنازع عليها

أولويتنا هي حل قضية المناطق المتنازع عليها بما يتماشى مع خريطة الطريق المنصوص عليها في المادة 140 من الدستور، وإلا أن يتم تنفيذ هذه الخريطة، يجب أن تكون الاولوية للتنسيق الامني والإداري المشتركة مع الحكومة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها.

التعاون السياسي

سنعمل على تعزيز تعاوننا السياسي مع الحكومة في بغداد، مع التأكيد على مبادئ الشراكة والتوافق والتوازن التي يقوم عليها الدستور.

تعويض الشهداء

تماشيا مع المادة 132 من الدستور، سوف نعزز حقنا الدستوري في تعويض الشهداء وضحايا الأنفال والمتأثرين بنظام البعث السابق.

واعلن بارزاني ايضا انه سيقوم بزيارة قريبة الى بغداد للقاء رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي، والقوى السياسية لبحث حل الخلافات.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close