معجبات يقتحمن مسرح وائل كفوري في أعياد بيروت وهذا ما أشعره بالغربة

افتتحت مهرجانات أعياد بيروت موسم 2019 ليل أمس الجمعة مع الفنان وائل كفوري، بحفل مميز، نجح خلاله وائل في الحفاظ على إيقاع تصاعدي، محققًا نجاحًا جماهيريًّا بالمقاييس كافة.
“خايِف تِرجَع فيكي الصدفي مَرّة تِجمَعْني/ والجِرح اللّي فِيّي مِخْفي يوعى ويوجَعني/ خايِف إرجَع حِنّلِّكْ وقِلِّك إنّي اشتَقتِلّكْ/ إنسا جرح الماضي إمحي/ والحنين يرَجّعني”، مع هذه الأغنية أعلن وائل كفوري بدء حفله وسط تصفيق حار من الجمهور الذي حضرّ من كل المناطق اللبنانية، كما لوحظ حضور جمهور من خارج لبنان.
المدرجات امتلأت بجمهور وائل الذي رافقه على مدار 8 سنوات في حفل أعياد بيروت، وينتظره عامًا بعد عام ليغنّي معه.

وائل كفوري من مهرجان أعياد بيروت
وائل كفوري من مهرجان أعياد بيروت

التفاعل بين وائل وجمهوره ميزة الحفل

وبعد “خايف” رحب وائل بجمهوره على طريقته، من خلال أداء موال “أهلًا وسهلًا شرّفونا حبابنا”. التفاعل بين الفنان وجمهوره كان ميزة الحفل، إذ إنه كان يخاطب الحاضرين بصورة ودية، لم يعكّر صفوها سوى ملابسه، إذ قال: “أوّل مرّة بلبس كاجوال حاسس حالي غريب”، في إشارة إلى أنه دائمًا يطلّ على الجمهور ببدلات رسمية.
أغاني وائل التي تتردد على كل لسان، كانت حاضرة بقوة في حفله: “شو رأيك”، و”سألوني”، و”كذابين”، و”يا ضلي يا روحي”، و”أخدت القرار”، و”في شي إسمو وفا”، و”كيفك يا وجعي”، و”يا هوي”، و”لو حبنا غلطة”.

وائل كفوري
وائل كفوري

إليسا ترفع شعار لا للإستسلام وتبوح بسرّ قلة حفلاتها

معجب يتسلّل إلى المسرح

تسلّل أحد المعجبين إلى المسرح خلال غناء وائل، من دون سابق إنذار طمعًا في معانقة فنانه المفضل، وبعدها قام أمن المهرجان بإبعاده عن المسرح.
كما سلّم شخص آخر وائل صورة رسمها له، فما كان من الفنان إلا أن طلب منه الصعود إلى المسرح ليلتقط صورة معه.

النجم وائل كفوري
النجم وائل كفوري

جيسي عبدو وطوني عيسى بطلا صانع الأحلام في حوار حول الفن والحب والزواج

حكاية وائل مع المعجبات

أما للمعجبات بـ وائل حكاية أخرى، فكل واحدة جهزت باقة ورود له، ليتسنى لها التقاط صورة “سيلفي معه”، وكان وائل مرحبًا بكل فتاة تحاول اقتحام المسرح، وعلق ضاحكًا: “الجميع اشترى الورود لكسب الصورة”.
وحين قدّمت له إحدى الفتيات باقة ورود بيضاء، قال متسائلًا: “لماذا لم تختاري الورد الأحمر طالما أنّهما بالسعر نفسه؟”.

وائل كفوري
وائل كفوري

وبعدها انتقل وائل إلى أداء موال “رح حلفك بالغصن يا عصفور” للراحل الكبير وديع الصافي. ونزولًا عند رغبة الجمهور الذي لا زال يحنّ لأغاني وائل القديمة، والتي اشتهر بها في بداية مشواره الفني، غنّى: “ما وعدتِك بنجوم الليل”، و”شباك الحب”، و”ليل رعد”.
وختم وائل حفله الذي استمر لنحو ساعة ونصف الساعة، بأغنيته الأخيرة “استشبهت فيكي”، واللافت أنّ الحضور كان يحفظ كلمات الأغنية رغم مرور أيام قليلة فقط على إطلاقها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close