ترمب يطلب من عضوات بالكونكرس بالعودة لبلداهن الاصليه لاصلاحها

نعيم الهاشمي الخفاجي

امريكا البلد الوحيد بالعالم يضم قوميات مختلفة ومن كافة انحاء العالم، فهم خليط اوروبي اسيوي افريقي جنوب شرق اسيا، هندي، اقيمت الولايات المتحدة الامريكية على انقاض شعب الهنود الحمر، ترمب من اصل بريطاني، اوباما من اصل مسلم افريقي، جورج بوش اصل بريطاني ايرلندي…….الخ، ترمب اليوم اطلق التغريدة التالية لمتابعي تغريداته في تويتر،
دعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (الأحد) عضوات ديمقراطيات في مجلس النواب (من أصول أجنبية) لم يسمهن إلى «العودة من حيث أتين»، ما دفع مسؤولين ديمقراطيين رفيعين إلى نعته بـ«العنصري المصاب برهاب الأجانب».
ونُقل عن ترمب العام الماضي إشارته إلى دول أفريقية بأنها «أوكار قذرة»، إضافة إلى كلامه عن «غزو» المهاجرين غير القانونيين.
وأشار ترمب في تغريدته إلى «عضوات كونغرس ديمقراطيات تقدميات»، ما بدا كأنه يقصد مجموعة من الشابات المتحررات صاحبات الأصوات الكثيرة واللواتي دخلن مجلس النواب للمرة الأولى مثل ألكسندريا أوكاسيو – كورتيز من نيويورك، والنائبة عن مينيسوتا إلهان عمر، ورشيدة طليب من ميشيغان.
ولم يعمد ترمب إلى تسمية أي منهن، لكنه قال «إنهن أتين في الأصل من بلدان ذات حكومات كارثية بالمطلق هي الأسوأ والأكثر فسادا وعدم كفاءة في العالم»، واتهم النساء قائلا «إنهن بكل عزم يخبرن شعب الولايات المتحدة، أعظم وأقوى أمة على الأرض، كيف يجب أن ندير حكومتنا».
وأضاف ترمب «لماذا لا يعدن ويساعدن في إصلاح الأماكن الفاشلة التي أتين منها حيث تتفشى الجريمة؟».
وأوكاسيو كورتيز مولودة في نيويورك إلا أنها من أصل بورتوريكي، فيما طليب التي ولدت في ديترويت هي أول أميركية من أصل فلسطيني تنتخب في الكونغرس، وعمر التي جاءت طفلة إلى الولايات المتحدة من الصومال هي أيضا أول مسلمة سوداء في الكونغرس.
وقال مساعد رئيسة مجلس النواب بن راي لويان، المسؤول الأرفع من أصل لاتيني في الكونغرس، لقناة «فوكس نيوز» اليوم (الأحد) إن «هذه تغريدة عنصرية»، مضيفا: «هؤلاء مواطنون أميركيون انتخبوا من قبل ناخبين في الولايات المتحدة الأميركية».
وكانت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الديمقراطية قد حذّرت حزبها من خطر السياسات الليبرالية التي تدفع بها أوكاسيو – كورتيز والتقدميات الأخريات، في حال كان الديمقراطيون يأملون بهزيمة ترمب في انتخابات 2020.
لكن بيلوسي انتقدت (الأحد) على موقع «تويتر» هجوم الرئيس، وقالت: «أرفض تعليقات ترمب التي تنم عن الرهاب من الأجانب وتهدف إلى تقسيم أمتنا»، مضيفة أن تعليقات ترمب تؤكد أن خطته (اجعلوا أميركا عظيمة مجددا) كانت دائما حول جعلها بيضاء مجددا.
بدوره، أدان مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية تعليقات ترمب، وقال نهاد عوض المدير التنفيذي للمجلس: «من المحزن أن نرى نزيل البيت الأبيض ينتقل من دعم وتشجيع الأوصاف العنصرية إلى استخدامها بنفسه».
تصريحات ترمب تستهدف عضوتا الكونكرس من اصل اسلامي، العضوة رشيدة طليب من اصل عربي فلسطيني والعضوة الهام عمر من اصل صومالي، لو كانتا العضوتان رشيدة والهام من اصل يهودي لقام ترمب في السجود لهن، للاسف ترمب يقود العالم وفق ارائه وتفكيره التجاري وباتت يهدد العالم من خلال اشعال حرب لربما تصبح حرب عالمية والنتيجة كل البشرية يصيبها الدمار والخراب، نجح ترمب في حلب ابقار الخليج، ونجح نجاح باهر بحيث يرسل اليهم للبيت الابيض، ارسل على ولي عهد السعودية وحلبه حلبه ثانية غير حلبة مؤتمر الرياض الاسلامي الذي اصبح به المستر ترمب شيخ الاسلام، وقبل عدة ايام ارسل على امير قطر وحلبه حلبة تمام، سلمت يداك ايها الحلاب الماهر مستر ترمب.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close