حكومة مسرور بارزاني: نتعرض لهجمة اعلامية في بغداد.. هكذا سنواجهها

قال مصدر كوردي مطلع الثلاثاء، ان حكومة مسرور بارزاني تتعرض لهجمة اعلامية من قوى واحزاب عراقية، لكنها “لن ترد وتريد حسن النية”.
ومن المقرر ان يقوم رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني بزيارة بغداد اليوم على رأس وفد وزاري رفيع المستوى للقاء الرئاسات الثلاث.
وأضاف المصدر أن الوفد الذي سيرافق مسرور بارزاني، سيتألف من نائب رئيس الحكومة قوباد طالباني ووزير الداخلية ريبر احمد، ووزير المالية والاقتصاد آوات شيخ جناب، ووزير العدل فرست احمد، ووزير شؤون البيشمركة شورش اسماعيل، بالإضافة الى رئيس ديوان رئاسة الاقليم فوزي حريري.
وأوضح أن الوفد الحكومي برئاسة مسرور بارزاني سيلتقي مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ورئيس الجمهورية برهم صالح، لافتاً الى أن الوفد الوزاري قد يجري لقاءات مع قوى وكتل عراقية اخرى.
وأكد أن “الزيارة تهدف لإبداء حسن النية، في ظل الأجواء الايجابية الناتجة من تحسن العلاقات بين اربيل وبغداد”، مشيراً الى أن “الزيارة تهدف ايضاً لتهيئة الارضية لزيارات أخرى، سيتم خلالها بحث الخلافات بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية في مختلف القضايا العالقة”.
وأضاف المصدر أن “حكومة اقليم كردستان تتعرض لهجمة اعلامية من قوى وأحزاب سياسية عراقية عديدة، إلا أنها لن ترد على تلك الحملات، بل تريد حسن النية وهذا ما اكده مسرور بارزاني في اول خطاب له بعد أدائه اليمين رئيساً لحكومة اقليم كردستان”.
وكان مسرور بارزاني، قال في خطابه امام البرلمان بعيد أدائه اليمين، إن حكومته ستضع على رأس اولوياتها، بناء علاقات مستقرة وراسخة مع بغداد.
وهذه أول زيارة يقوم بها مسرور بارزاني الى بغداد، وتأتي بعد اقل من اسبوع من تسنمه مهامه رسمياً في 10 تموز يوليو الجاري.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close