رصاصة محرز تقتل نيجيريا وتحمل محاربي الصحراء إلى النهائي

النيران الصديقة تقود السنغال لتخطي تونس في السباق الأفريقي

رصاصة محرز تقتل نيجيريا وتحمل محاربي الصحراء إلى النهائي

{ القاهرة – وكالات – فاز منتخب الجزائر على نيجيريا 2/1? على ملعب القاهرة الدولي، اول امس الاحد، وتأهل إلى نهائي كأس أمم أفريقيا 2019. وسجل لمنتخب الجزائر، المدافع النيجيري ويليام إيكونج في مرماه عن طريق الخطأ في الدقيقة 40? ورياض محرز في الوقت بدل الضائع، بينما أحرز لمنتخب نيجيريا أوديون إيجالو في الدقيقة 71 من ركلة جزاء. وضرب منتخب الجزائر موعدا في النهائي أمام منتخب السنغال، في مواجهة مكررة من دور المجموعات.

المبادرة للجزائر

بدأت المباراة بنوع من الحذر من طرف المنتخب النيجيري، تاركا المبادرة للمنتخب الجزائري، الذي كان أكثر اندفاعا وبحثا عن التسجيل. وشهدت الدقيقة العاشرة أول محاولة خطيرة من البلايلي الذي مرر لمحرز، وسدد الأخير بقوة، وأبعد الحارس النيجيري الكرة. المنتخب الجزائري كان أكثر استحواذا على الكرة، أمام تراجع لاعبي نيجيريا، الذين اكتفوا بمراقبة اللعب والاعتماد على المرتدات الهجومية. وفي الدقيقة 15 من ركلة حرة نفذها بن ناصر، سدد رامي بن سبعيني رأسية، لتمر الكرة محاذية للعارضة. ورد المنتخب النيجيري بفرصة لأحمد موسى من تسديدة، وتصدى الحارس مبولحي للكرة في الدقيقة 19. واستغل بونجاح خطأ أحد المدافعين النيجيريين، في الدقيقة 25? وانقض على الكرة، قبل أن يسدد، لكن الحارس تدخل. ولم يستغل منتخب نيجيريا هجمة مرتدة في الدقيقة 36  قادها أحمد موسى، وتأخر في التسديد في مربع العمليات. وفي الدقيقة 40  انسل رياض محرز من الجهة اليمنى، وراوغ مدافعا قبل أن يمرر، لترتطم الكرة بالمدافع النيجيري إيكونج، لتدخل المرمى عن طريق الخطأ.

وعلى غرار الشوط الأول، دخل منتخب الجزائر الشوط الثاني مهاجما، عبر تحركات محرز وبونجاح وبلايلي، بينما حاول المنتخب النيجيري الرفع من إيقاعه لتسجيل هدف التعادل. ومع مرور الوقت بدأ المنتخب النيجيري يضغط ويبحث عن التسجيل، وساعده في ذلك تراجع مستوى الفريق الجزائري، الذي سقط في أخطاء التمرير في الوسط. وانطلق إيجالو من الوسط، واخترق قبل أن يسدد في يد الحارس مبولحي. ولم يستغل المنتخب الجزائري، بعض الفراغات التي كان يتركها لاعبو نيجيريا، بسبب التسرع والتمريرات الخاطئة. ومن تسديدة نيجيرية قوية في الدقيقة 70? لمست الكرة يد عيسى مندي في مربع العمليات، ولجأ الحكم جاساما للفار من أجل التأكد من اللقطة، وأعلن عن ركلة جزاء، انبرى لها إيجالو بنجاح وسجل هدف التعادل. وفي الدقيقة 80? اخترق إيوبي الوسط، ووجد أماه فراغا، قبل أن يختم محاولته بتسديدة قوية، تدخل على إثرها الحارس مبولحي. وفي الدقيقة 88? أضاع فيغولي فرصة سهلة، داخل المربع، عندما فضل التسديد بقوة وذهبت الكرة عاليا. وفي الوقت بدل الضائع سجل محرز هدف الفوز من ركلة حرة صاروخية رائعة، مهديا التأهل للجــــــزائر.

السنغال تتخطي تونس

قادت النيران الصديقة، منتخب السنغال لتخطي عقبة تونس، بالفوز بهدف دون رد، والتأهل إلى نهائي كأس أمم أفريقيا 2019 اول امس الأحد، على ملعب الدفاع الجوي. وسجّل هدف اللقاء الوحيد ديلان برون مدافع تونس بالخطأ في مرماه، بالدقيقة 101? بعد خطأ فادح من معز حسن حارس نسور قرطاج، علمًا بأن المباراة امتدت إلى شوطين إضافيين. وشهدت المباراة إهدار ركلتي جزاء، حيث أضاع فرجاني ساسي أولا لتونس، ونفس الأمر بالنسبة لهنري سافيت لاعب السنغال.ومن المنتظر أن يواجه منتخب السنغال، في المباراة النهائية يوم الجمعة المقبل، الفائز من مباراة الجزائر ونيجيريا المقرر إقامتها اليوم الأحد على استاد القاهرة.

الشوط الأول

بداية اللقاء عرفت سيطرة سنغالية، حيث ضغط أسود التيرانجا على مناطق نسور قرطاج، وجاءت الفرصة الأولى في الدقيقة السادسة، حين توغل ساديو ماني ومهد الكرة ليوسف سابالي الذي وجد نفسه في مكان مناسب لافتتاح النتيجة، لولا تدخل محمد دراجر في الوقت المناسب ليخرج الكرة إلى ركنية. وفي الدقيقة 12 نفذ وهبي الخزري ركلة حرة في عمق دفاع السنغال كاد أن يحولها ساسي إلى هدف لولا تدخل الدفاع السنغالي في الوقت المناسب. وسيطر بعدها منتخب تونس على الكرة، وفي الدقيقة 21 نفّذ الخزري ركلة حرة أخرى في اتجاه برون لكن رأسية الأخير خرجت إلى ركنية.

الشوط الثاني

بعد فترة الاستراحة، أقحم آلان جيريس مدرب تونس نعيم السليتي بدلا من يوسف المساكني، ما أعطى حرية أكبر للهجوم التونسي. وفي الدقيقة 48 كاد منتخب تونس أن يفتتح النتيجة، حين مرر دراجر كرة ذكية وضع بها الخنيسي وجهًا لوجه مع الحارس جوميز، لكن مهاجم نسور قرطاج أضاع الفرصة بأعجوبة شديدة. وواصل منتخب تونس الضغط على السنغال، حيث سدد ساسي كرة قوية في الدقيقة 74 اصطدمت بيد المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي، واحتسبها الحكم ركلة جزاء، لكن لاعب الزمالك فشل في تحويلها إلى هدف حيث تصدى لها الحارس جوميز. وفي الدقيقة 76 أضاع السليتي فرصة افتتاح النتيجة لتونس، بعدما صوّب كرة تصدى لها الحارس جوميز. وحاول أسود السنغال مباغتة تونس، وعلى إثر هجوم سريع توغل إسماعيلا سار في الدقيقة 79 قبل أن يسقط بعد التحام مع برون، ليعلن الحكم تيسيما عن ركلة جزاء، فشل هنري سافيت في التسجيل منها، حيث تصدى لها معز حسن.

الشوطان الإضافيان

في الشوط الإضافي الأول حاول المنتخبان أخد الأسبقية، وفي الدقيقة 101 ابتسم الحظ لأسود التيرانجا إذ حصلوا على هدية ثمينة بعد أن نفذ سافيت ركلة حرة، فشل الحارس معز حسن في إبعادها بعد خروجه بشكل خاطئ من مرماه، لتصطدم الكرة بديلان برون وتسكن الشباك. وهدأت المباراة نوعًا ما حتى انتهى الشوط الإضافي الأول، وفي الدقيقة 114 عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لتونس، بعدما لمست الكرة يد إدريسا جانا، قبل أن يعود إلى تقنية الفيديو، ويتراجع عن قراره ويأمر باستمرار اللعب وسط اعتراضات من لاعبي نسور قرطاج لتنتهي المباراة بفوز السنغال والتأهل للنهائي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close