موقع إخباري: العراق يسعى لموازنة علاقاته مع طهران وواشنطن تلافيا للانزلاق في الأزمة

ترجمة / المدى

أصبحت بغداد مركزا لتصاعد التوترات بين واشنطن وطهران في وقت تحاول فيه جهد الإمكان اتخاذ موقف متوازن بين الخصمين بإسلوب يضمن الحفاظ على مصالحها الخاصة معهما .

بعد الازمة التي عاشها العراق في حربه ضد تنظيم داعش للفترة ما بين 2014 و2017 وتمكنه من طرد مسلحي التنظيم من خلال مساندة الحشد للجيش يجد نفسه الآن عالقا ما بين السياستين الخارجيتين المتنافستين بين حليفتيه الولايات المتحدة وايران. بالنسبة لبغداد فان الانحياز لجانب وتجاهل الجانب الآخر يعني عواقب وخيمة. وفي الوقت الذي تمتلك فيه الولايات المتحدة قوات لها في البلاد ضمن التحالف الدولي ضد داعش التي لعبت دورا في صياغة مؤسسته السياسية، فان ايران لها نفوذ مهم ايضا في العراق من خلال حجم التبادل التجاري بين البلدين ووجود فصائل مسلحة موالية لها لعبت دورا مهما في القضاء على داعش. وعندما اعادت واشنطن وعلى عجل عقوباتها التعجيزية ضد ايران في أيار عام 2018 تطلب ذلك من الحكومة العراقية ان تتخذ موقفا متوازنا من ردود الافعال من اجل الحفاظ على علاقات ودية بين البلدين الخصمين .

وكانت الولايات المتحدة ومنذ فترة طويلة قد طلبت من العراق اتخاذ خطوات للحد من نفوذ ايران في البلد، ففي العام 2017 طالبت واشنطن بحل الفصائل المسلحة المدعومة من ايران المنضوية ضمن تشكيل الحشد الشعبي رغم ان البرلمان العراقي اصدر تشريعا في العام 2016 باعتبار قوات الحشد تشكيلا مستقلا ضمن صفوف الجيش العراقي .

بعد ذلك بعام ومع تجديد العقوبات الاميركية على ايران طلبت واشنطن من بغداد إيقاف استيرادها للغاز والطاقة الكهربائية من ايران وهو مطلب كان صعبا بالنسبة لبغداد التي تعتمد كليا على البضائع والطاقة المستوردة من طهران. الولايات المتحدة مددت مهلة الاستثناء للعراق من شروط العقوبات المفروضة على ايران وذلك حتى نهاية شهر ايلول ولكنها طلبت من الحكومة البحث عن بدائل قبل انتهاء الموعد النهائي للاستثناء الذي ينتهي في 15 ايلول .

محمد الوائلي، محلل سياسي عراقي قال: “الاوضاع السياسية في العراق بشكل عام ليست هادئة ولكن تبعات العقوبات الاميركية على ايران وزيادة التوترات في المنطقة بين الخصمين اضافت اعباء اخرى من الضغوط على بغداد، ومع الاخذ بنظر الاعتبار عدم امكانية العراق التخلي عن استيراد كثير من البضائع الايرانية على الاقل على المدى القصير او المتوسط”.

وما تزال الاوضاع السياسية في العراق هشة مع استمرار حكومته الجديدة بمواجهة تجدد الاحتجاجات في المحافظات الجنوبية. فبعد مرور اكثر من سنة على انتخابها ما تزال كابينة الحكومة غير مكتملة وتواجه مشاكل محلية تتراوح ما بين انقطاعات متكررة بالتيار الكهربائي بسبب تهالك البنى التحتية لقطاع الطاقة الكهربائية التي تزداد سوءا اثناء فصل الصيف الحار وكذلك مشاكل في تجهيز مياه صالحة للشرب . ويقول الوائلي انه بينما يدعي كثير من الناس في البلد أن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي قد كشف عن قيادة ضعيفة تجاه مقاومة العقوبات الاميركية المفروضة على ايران، فان القيادة الجديدة قد لا تقاوم الضغوط الاميركية وتذعن لها .

مع ذلك فان الحكومة العراقية تسير بحذر بحيث لا تبدي موافقة علنية للمطالب الاميركية ولا ترفضها ايضا. واحدى الطرق الدبلوماسية التي عرضتها بغداد للمناورة في هذا الخصوص هو اصدار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قرارا بدمج فصائل الحشد بصفوف الجيش وهي حركة تهدف إلى تهدئة مخاوف واشنطن إزاء الفصائل المسلحة . الآن ومع تصاعد الضغط الاميركي لاجبار العراق على الالتزام بعقوباتها المفروضة على ايران، فان التجارة العراقية مع هذا البلد قد اصابها ما اصابها من تعقيد. وبدلا من التبادل التجاري عبر كل القطاعات التجارية فان البلاد تشتري الآن فقط التجهيزات الاساسية من مواد غذائية وما تحتاجه من مادة الغاز الطبيعي وشراء الكهرباء لتفادي العقوبات وذلك بالتسديد بالعملة العراقية . حسين علي، صاحب محل بيع ملابس نسائية في مدينة النجف اكد مشاهدته لتبادل تجاري عبر الحدود بين ايران والعراق حتى بعد تجديد الولايات المتحدة لعقوباتها على طهران، مشيرا الى ان عواقب الحرب الاقتصادية على ايران القت بظلالها على الحركة التجارية في النجف التي اعتادت ان تستقطب ملايين الزوار الايرانيين كل عام خلال فترات ما قبل العقوبات اما الآن فان نصف المدينة خالية من الحركة التجارية.

واضاف علي بقوله “انخفض عدد الزائرين الايرانيين للعراق بشكل كبير، وهذا له مردود سلبي على الوضع الاقتصادي للعراق وتراجع مدخولاته .”

يقول الباحث العراقي ان محاولة العراق لاتخاذ موقف متوازن ما بين البلدين تبدو امرا معقدا، وبدلا من السعي لارضاء ايران او الولايات المتحدة فانه من الافضل له ان يسعى جادا للحفاظ على مصالحه الخاصة. وهذا لا يمكن له ان يتحقق ما لم يعزز أولا موقفه داخليا ويحدد مصالحه اين تكمن مع منع التدخلات الخارجية غير المرغوب بها والسعي نحو مصالحه بفاعلية اكبر .

عن: موقع TRT World

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close