حكومة الإقليم تتعهد بكشف قتلة القنصل التركي ومساعديه في أربيل

أفادت مصادر أمنية في محافظة اربيل، امس الأربعاء، بمقتل نائب القنصل التركي العام مع مرافقيه بهجوم مسلح. وقالت المصادر،

إن نائب القنصل العام التركي واثنين من مرافقيه قتلوا، بإطلاق نار من قبل مجهولين في أربيل.

وأشارت المصادر، الى أن القنصل العام ومرافقيه كانوا يتواجدون داخل مقهى في منطقة عين كاوه باربيل، مرجحة أن يكون الهجوم المسلح ردا على مقتل قياديين في حزب العمال الكردستاني المعارض لتركيا. وعلقت حكومة اقليم كردستان على الحادث قائلة: نعبر عن إدانتنا وبشدة للهجوم الذي حصل في أربيل، ونؤكد بأنه بدأنا تحقيقات جدية للوصول الى الجناة، ولن نسمح بزعزعة الاستقرار في إقليم كردستان. كما أكدت مديرية آسايش أربيل، عدم السماح “لأي أحد بزعزعة الأمن والاستقرار في إقليم كردستان”، مشيرةً إلى فتح تحقيق في حادث إطلاق النار وتعهدت بأن ينال الجناة جزاءهم العادل. وجاء في بيان المديرية أنه “وقع حادث إطلاق نار أمام مطعم في مدينة أربيل، وببالغ الأسف، أودى بحياة موظف في القنصلية التركية وأحد المواطنين، فضلاً عن إصابة شخص ثالث بجروح”. وأضاف “نستنكر هذا الحادث بشدة، ونعبر في الوقت نفسه عن تعازينا لذوي الضحايا”، مشيراً إلى أنه “نود أن نطمئن أهالي أربيل وخصوصاً الدبلوماسيين، أننا لن نمسح لأي أحد بزعزعة الأمن والاستقرار في إقليم كردستان، وفتحنا تحقيقاً في الحادث وسينال الجناة عقابهم العادل”.

بدورها، دانت الخارجية العراقية، الهجوم المسلح الذي استهدف موظفين في القنصلية التركية. وقال المتحدث باسم الخارجية احمد الصحاف، في بيان، “تدين وزارة الخارجيَّة أشدَّ الإدانة مقتل دبلوماسيّ تركيّ يعمل في القنصلية العامة التركية في أربيل ومواطن وجرح آخر بحادث اغتيال تعرَّضوا له بمحافظة أربيل، وتُعرِب عن مُتابَعتها من كثب مع الجهات الأمنيّة؛ لمعرفة مُلابَسات الحادث، والوقوف على أسبابه”. واضاف، “ترى الوزارة أنّ هذه الجريمة المُستنكَرة لن تنال من زخم العلاقات التاريخيّة، والستراتيجيّة المتينة بين بغداد وأنقرة، ولن تبدد جُهُود البلدين الصديقين في الاستمرار بالتقارب المُطّرد وتحقيق المصالح المُشترَكة التي طالما حرص العراق على الحفاظ عليها، والبناء على ما يتحقق من تصاعُد في مُستوياتها كافة”. الى ذلك، دان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الهجوم على موظفي القنصلية التركية في أربيل، مؤكداً أن “اتصالاتنا مستمرة مع السلطات العراقية وحكومة إقليم كردستان للعثور على مرتكبي هجوم أربيل”. جاء ذلك في تغريدة على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”. وقال أردوغان في تغريدته: “أدين الهجوم الشنيع على موظفي القنصلية التركية في أربيل”. وأوضح أن “الاتصالات مستمرة مع السلطات العراقية ومسؤولين من حكومة إقليم كردستان للعثور بسرعة على مرتكبي هجوم أربيل”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close